About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 5 سبتمبر، 2012

إدارة سجن سلا2 تنقل ثلاثة من مُعتقلي أكديم إزيك إلى المُستشفى وترفض السماح لرابع رغم تدهور حالته الصحية



نقلتْ إدارة السجن المحلي سلا2 يوم الثلاثاء 04 سبتمبر 2012، ثلاثة من المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك إلي مستشفى السويسي بالعاصمة المغربية الرباط لإجراء فحوصات طبية عادية، ويتعلق الأمر بكل من: محمد خونا بابيت، سيد أحمد لمجيد ومحمد بوريال، حسبما أفادت به لجنة عائلات المجموعة في رسالة إخبارية توصلتْ أفابريديسا بنسخة منها.

وقد ظل المُعتقلون السياسيون الصحراويون المذكورون منذ الساعة التاسعة صباحاً إلى غاية الساعة الواحدة زوالاً بغرفة انفرادية بالمستشفى، حسبما أكده ذات المصدر.

ويُضيف نفس المصدر، أن هذا التعامل من طرف إدارة السجن المذكور يندرج في سياسة تضليل الرأي العام الدولي والمحلي في التعاطي مع المطالب المشروعة للمجموعة التي تم الاتفاق عليها سلفاً مع إدارة السجن بحضور الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان وعضو من نفس المجلس والمسؤول القانوني للمندوبية العامة لإدارة السجون  المغربية.

وفي سياق آخر ـ وحسب ذات المصدر ـ لا تزال إدارة السجن المحلي سلا2 ترفض السماح للمعتقل السياسي الصحراوي محمد البشير بوتنكيزة بتمكينه من حقه في العلاج، مع العلم أنه يُعاني من حُمى شديدة في اليومين الماضيين، وبالرغم من كونه تقدم بعدة طلبات للإدارة لتلقي الفحوصات الأولية.

وعلى ما سبق ذكره فإن لجنة عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك تـُدين وتـُندد بشدة هذه المُعاملات الحاطة بالكرامة الإنسانية، كما تـُحمل المسؤولية الكاملة لما سينتج عنه هذا الوضع الصحي المُزري الذي يعيشه أبناؤها لإدارة السجن المحلي سلا 2.

جدير بالذكر أن مُعتقلي مجموعة أكديم إزيك في انتظار إحالتهم على أول جلسة أمام المحكمة العسكرية بتاريخ 24 أكتوبر 2012، وهو الشيء الذي يُعد انتهاكاً سافراً لكل العهود والمواثيق والاتفاقيات الدولية وكذا الدستور المغربي "الجديد" نفسه.