About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الثلاثاء، 8 مايو، 2012

تنسيقية الأطر العُليا الصحراوية المُعطلة تنظم ندوة صحفية بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط لفضح سياسات الدولة المغربية تجاهها

نظمتْ تنسيقية الأطر العُليا الصحراوية المُعطلة ندوة صحفية يوم أمس الثلاثاء الموافق لـ 08 أبريل 2012، بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط، لفضح الإنتهاكات المغربية المُمنهجة ضد الشباب الصحراوي المثقف والمتعلم والمحروم من حقه الطبيعي في التشغيل وفي الكرامة.

وجاءت الندوة بعد التحاق مجمُوعة الأطر المعطلة بمدينة الرباط المغربية منذ يوم 12 مارس الماضي للإعتصام وتنظيم وقفات احتجاجية للضغط على السلطات المغربية لفتح حوار جاد معها حول ملفها المطلبي، الذي لطالما قوبل باللامبالاة وصم الآذان.

وسلطتْ التنسيقية خلال الندوة الصحفية التي اختارت عنواناً لها
"العيش الكريم حق طبيعي وليس امتيازاً" الضوء أكثر على واقعها والخطوات النضالية التي تعتزم خوضها.

وافتتحتْ هذه الندوة بورقة تعريفية للتنسيقية والتي تضم 360 إطاراً صحراوياً من مختلف المدن الصحراوية لتليها مُداخلة عن نضالات التنسيقية بالمدن الصحراوية المُحتلة وبجنوب المغرب والوضع المزري والمشين الذي يعيشه الصحراويون عموماً من تهميش وهدر للكرامة وحرمان من الحقوق.

وتطرق ممثلوا التنسيقية أيضاً للمجابهة العنيفة والمفرطة التي تنتهجها الأجهزة الأمينة المغربية ضد المحتجين الصحراويين، ليتطرقوا في مداخلة ثالثة للخطوات التي نهجتها التنسيقية بالعاصمة المغربية الرباط ومنها الإعتصام الذي دام شهراً أمام مقر رئاسة الحكومة المغربية ووقفات أمام وزارة الداخلية المغربية.

واختتمت مداخلات التنسيقية بمداخلة قيمة عن الخيرات والثروات الطبيعية التي تنعم بها المدن الصحراوية من فوسفاط وصيد بحري وملح، وإمكانيات سياحية، وغيرها وكيفية نهبها وتصديرها للخارج أو استفادة المستوطنين المغاربة منها د
ون الصحراويين.

كما لم تغفل التنسيقية عن تقديم فكرة عامة عن الخطوات التصعيدية والنضالية القادمة والتي ستخوض خلالها كافة الأطر الصحراوية اعتصاماً مركزياً بمدينة العيون المحتلة، مع التأكيد على الحرص التام على تبني أشكال نضالية سلمية وحضارية.

وفي الختام طرح الحضور المُشـَكَّلْ من صحافة محلية وأطر صحراوية معطلة وطلبة صحراويين جملة من التساؤلات عن تعامل الدولة مع هذا الملف المطلبي، حيث دعت التنسيقية الجميع لمواصلة الأشكال النضالية الراقية موجهة دعوة لكافة المنظمات الحقوقية المغربية والصحراوية والدولية ووسائل الإعلام بشتى أطيافه لمساندة هذه الشريحة الصحراوية المهمشة.