About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

السبت، 11 أغسطس، 2012

لجنة عائلات مُعتقلي أكديم إزيك تـُندد بالحملة الشرسة التي يشنها مدير السجن المحلي سلا2 ضد المجموعة وتناشد المُنظمات الحقوقية للتدخل العاجل

نددتْ لجنة عائلات المُعتقلين السياسيين الصحراويين/ مجموعة أكديم إزيك بالحملة الشرسة والشنيعة التي يقودها مُدير السجن المحلي سلا2 ضد أبنائها (مُعتقلي أكديم إزيك)، وذلك في بيان صادر عنها يوم السبت 11 أغسطس 2012، توصلتْ أفابريديسا بنسخة منه.

كما طالبت اللجنة من المُنظمات الحقوقية الوطنية والمغربية والدولية بالتدخل العاجل لوقف كل المُمارسات المُشينة والحاطة من الكرامة الإنسانية التي يُمارسها مدير السجن المدعو مُصطفى حجلي ضدهم؛ وفيما يلي النص الكامل للبيان:
بـــيـــــــــــان
لازال مُدير السجن المحلي سلا2 يُواصل تجاوزاته ومُعاملته العنصرية واللامسؤولة والغير قانونية وبإصرار كبير ضد أبنائنا وإخواننا المُعتقلين السياسيين الصحراويين/ مجموعة أكديم إزيك، ضارباً عرض الحائط كل النتائج التي خرج بها اللقاء الذي دار بين المُدير نفسه وبين المُعتقلين بحضور الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان والمدير القانوني للمندوبية العامة لإدارة السجون، والتي كان على رأسها فتح الزيارة والعلاج وتمكين المجموعة من كل حقوقهم القانونية، لكن وكما عهدنا من مدير السجن الجلاد مصطفى حجلي، الذي أقدم خلال هذا الأسبوع على منع العديد من العائلات من زيارة أبنائهم بالسجن المذكور بعدما تكبدوا مشقة السفر وبُعد المسافة بين مدينتي العيون المحتلة وسلا المغربية، بل الأكثر من هذا أقدم هذا الجلاد على منع المُعتقل السياسي الصحراوي الحسـين الزاوي من حقه في العلاج خارج أصوار السجن، وذلك بعدما كان المعتقل داخل سيارة الإسعاف التي كان من المفترض نقله على متنها إلى المستشفى لولا التدخل السافر لمدير السجن ورفضه السماح له بالعلاج دون إعطائه أي مُبرر عن هذا المنع والخرق السافر لكل العهود والإتفاقيات الدولية وكذا للقانون المغربي المنظم للسجون رقم 98-23.

وعلى ما سبق ذكره فإن لجنة العائلات تـُندد وتـُدين بشدة هذه الحملة الشرسة والشنيعة التي يقودها مدير السجن المحلي سلا2 ضد أبنائنا وإخواننا المعتقلين السياسيين مجموعة أكديم إزيك، وتـُطالب من المنظمات الحقوقية الوطنية والمغربية والدولية إلى التدخل العاجل لوقف كل الممارسات المشنية والحاطة من الكرامة التي ما فتئ يُمارسها مدير السجن مصطفى حجلي ضد المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك، وتـُناشد كل المُواطنين الصحراويين بجميع بقاع العالم للتضامن ومؤازرة إخوانهم المعتقلين السياسيين والوقوف إلى جنبهم في محنتهم هاته.
 
لجنة عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين/ مجموعة أكديم إزيك