About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأحد، 1 أبريل، 2012

لجنة دعم مخطط التسوية الأممي تدعو لحماية الصحراويين وتفعيل توصيات تقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان

دعتْ لجنة دعم مخطط التسوية الأممي وحماية الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية في بيان صادر عنها يوم أمس السبت، إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتوفير الحماية للمُواطنين المدنيين الصحراويين وتفعيل التوصيات المُتضمنة في تقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان، مُعلنة مؤازرتها للنقابي الصحراوي، مولود أميدان، الذي تم إجباره بالقوة من طرف سلطات الإحتلال المغربية على الخروج من مقر اعتصامه بشركة "فوسبوكراع" بمدينة العيون المحتلة؛ وفيما يلي النص الكامل للبيان:

بــــيــــــان

في إطار دعمها المُطلق لحرية الرأي والتعبير والحق في التجمع والتظاهر، تابعتْ لجنة دعم مخطط التسوية الأممي وحماية الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية، بقلق بالغ الطرد غير القانوني الذي أقدمت عليه إدارة فـُوسبوكراع، حيث قامتْ بطرد النقابي الصحراوي مولود أميدان من قاعة الإجتماعات، التي كان مُعتصما بداخلها منذ يوم 29 فبراير من الشهر المُنصرم، وعللتْ ذلك بقرار قضائي يلزم ممثل العمال مولود أميدان بإفراغ المعتصم.

وقد احتجت الجماهير الصحراوية على الطريقة التي تم بها إفراغ النقابي الصحراوي مولود أميدان، حيث تم إخراجه بالقوة، بعدما دخل إلى مقر الإدارة رجال شرطة بزي مدني وأخرجوه بالقوة، وتأتي هذه الإستراتيجية القمعية المغربية بعد سقوط كل الأقنعة التي كان يتزين بها النظام المغربي، والمتجلية في رفعه شعارات الديمقراطية الزائفة، والتي يسعى من خلالها إلى تمويه الرأي العام، واحتكار إرادة الجماهير الشعبية الصحراوية وتكميم أفواه الحق.

وعليه نـُعلن نحن أعضاء لجنة دعم مخطط التسوية ألأممي وحماية الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية:

ـ مؤازرتنا للنقابي الصحراوي مولود أميدان ولكل الصحراويين ضحايا القمع ونـُطالب بفتح تحقيق عادل ونزيه في انتهاك حقوق العمال الصحراويين.
ـ تنديدنا بالخروقات الصارخة والتجاوزات الخطيرة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية في الصحراء الغربية.
ـ مطالبتنا اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتوفير الحماية للمواطنين المدنيين الصحراويين وتفعيل التوصيات المتضمنة في تقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان.

لجنة دعم مخطط التسوية الأممي وحماية الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية
العيون في: 31/03/2012