About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 5 أغسطس، 2015

قضاء الإحتلال المغربي يؤجل مرة أخرى محاكمة الناشط الإعلامي الصحراوي صلاح لبصير

مثل الناشط الإعلامي المُعتقل السياسي الصحراوي صلاحْ لبصير صباح اليوم (الأربعاء 05 أغسطس 2015) في حدود الساعة التاسعة والربع، أمام محكمة الإستئناف الدرجة الأولى بمدينة العيون المحتلة، حسبما أفادتْ به الجمعية الصحراوية لضحايا الإنتهاكات الجسيمة المُرتقبة من طرف الدولة المغربية في تقرير إخباري توصلتْ جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين بنسخة منه.
وحسب نفس المصدر، فقد دخل المُعتقل المذكور قاعة المحكمة بزيه التقليدي، مُردداً شعارات سياسية من قبيل: "لا بديل.. لا بديل عن تقرير المصير"، "لا مجال.. لا مجال لأحكام الاحتلال"، و"لا.. لا للحكم الذاتي.. استقلال الصحراء حتماً آتي".
وأضاف ذات المصدر، أنه مباشرة بعد السؤال عن هويته، طالبَ بتأجيل الجلسة إلى حين إطلاع المُحامين المؤازرين على الملف، ليتم تأجيلها إلى غاية التاسع من سبتمبر المقبل.

جدير بالذكر ـ حسب نفس المصدر دائماً ـ أن مُحيط المحكمة شهد إنزالاً أمنياً مُكثفاً بالشاحنات وقوات الشرطة بزيها الرسمي والمدني؛ كما تم منع عائلته وبعض المؤازرين لها من الدخول لحضور أطوار الجلسة، وطردهم تحت التهديد، ولم يتمكن من الحضور للجلسة إلا كل من المُدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان إبراهيم الصبار، الكاتب العام للجمعية الصحراوية لضحايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية، والأستاذ المُحامي محمد فاضل الليلي مؤازراً للمعتقل السياسي صلاح.