About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الاثنين، 8 يونيو، 2015

سُلطات الإحتلال المغربية تختطف الناشط الصحراوي صلاح لبصير من مدينة العيون المحتلة ـ بيان ـ



علمتْ جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين (AFAPREDESA)، ليلة السبت إلى الأحد الموافق لـ 06 يونيو 2015 بنبأ اعتقال الناشط الصحراوي الشاب صلاح لبصير، وذلك في نفس الليلة بمدينة العيون المُحتلة، حسبما أكدته عائلته.
وقد أتى اعتقال الشاب المذكور حوالي الساعة العاشرة والنصف من نفس الليلة من طرف أفراد تابعين لجهاز المُخابرات المغربية على متن سيارة سوداء اللون بشارع مكة، وذلك مُباشرة بعد وصوله بوقت قليل إلى مدينة العيون المحتلة قادماً إليها من موريتانيا في زيارة عائلية، حيث عبر الحدود بطريقة شرعية بعد أن استوفى جميع الشروط من ختم دخول لجواز السفر وغيرها من الإجراءات.
وأضافتْ عائلة صلاح لبصير في إفادتها، أن سلطات الإحتلال المغربية أخبرتها في مكالمة هاتفية أن ابنها رهن الإعتقال لديها بولاية الأمن بمدينة العيون، وطلبوا منها إحضار وجبة العشاء له، وهو الشيء الذي تم بالفعل، غير أن أحداً من أفراد العائلة لم يتمكن من رؤيته.
وفي صباح اليوم الموالي (الأحد 07 يونيو) اتصلت السلطات المغربية مرة أخرى بالعائلة تطلبها إحضار وجبة الإفطار، وهو الشيء الذي تم بالفعل حوالي الساعة التاسعة والنصف، حيث تمكنت والدة صلاح من رؤيته لمدة لم تتجاوز دقائق معدودة رفقة ضابط في الشرطة، حيث أكدت الوالدة ترديد ابنها أمامها وأمام الضابط قوله "أنا أحمل أوراق جزائرية وقادم لزيارة هذه السيدة (في إشارة إلى والدته) وسأعود بعدها من حيث أتيت".
بعد ذلك رد عليه الضابط قائلاً "أزعجتنا بهذا الكلام، منذ البارحة وأنت تكرر علينا أنك جزائري.. أنتم لستم جزائريين، وجوازات سفركم مُميزة بأرقام ليستْ كما يحملها الجزائريون".
وبعد انتهاء دقائق الزيارة، أخبروا الوالدة بأن ابنها صلاح سوف يتم تقديمه للمحاكمة يوم الإثنين الموافق لـ 08 يونيو 2015.
وفي مساء نفس اليوم عاد أحد أفراد العائلة يحمل وجبة الغذاء، إلا أنه لم يتمكن من رؤيته، الشيء الذي تعتقد معه العائلة أن يكون ابنها قد تم ترحيله إلى مدينة السمارة المُحتلة.
جدير بالذكر ـ كما أفادت العائلة ـ أن الناشط صلاح لبصير قد وجهتْ له السلطات المغربية تهماً مُلفقة تمثلتْ في "إضرام النار والضرب بالحجارة والنشر في مواقع التواصل الإجتماعي".
إن جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين (AFAPREDESA) وهي تتابع بقلق شديد حالة الناشط الصحراوي صلاح لبصير، لتطلق نداءً عاجلاً إلى كل المؤسسات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان، وبالخصوص منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي للتدخل لدى السلطات المغربية، وتطالبُ بالإفراج الفوري وغير المشروط عنه وعن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين.
حُررَ بمخيمات اللاجئين الصحراويين
بتاريخ: 07/ 06/ 2015