About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

السبت، 1 سبتمبر، 2012

سُكينة جد أهلو تـُطالب الوكيل العام للملك بمحاسبة المتورطين في الإعتداء عليها أثناء زيارة الوفد الحقوقي الدولي لمدينة العيون المُحتلة



تقدمت المُدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان، رئيسة منتدى المُستقبل للمرأة الصحراوية سُكينة جد أهلو (الإدريسي) يوم الثلاثاء الماضي (28 أغسطس 2012) بشكاية إلى الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بمدينة العيون المُحتلة تشكوا فيها أفراداً من سُلطات الإحتلال المغربية اعتدوا عليها في الشارع العام أثناء مُظاهرة سلمية نظمتها الجماهير الصحراوية بعد زيارة الوفد الحقوقي الدولي برئاسة السيدة كيري كينيدي رئيسة مركز روبرت كينيدي للعدالة وحقوق الإنسان لمدينة العيون المُحتلة.

وقد طالبت الناشطة الحقوقية الصحراوية والمُختطفة السابقة سكينة جد أهلو في شكايتها التي توصلتْ جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين بنسخة منها، الوكيل العام للملك بإعمال المساطر القانونية وفتح تحقيق فوري ومُحاسبة المسؤولين، الذين ذكرتْ منهم في شكايتها كل من: محمد النشطي باشا مدينة العيون المُحتلة ومحمد الحيسوني، ومُطالبة أيضاً بمحاسبة المتورطين في الإعتداء عليها وتقديمهم للعدالة.

جدير بالذكر أن سُكينة جد أهلو قد تعرضتْ لهذا الإعتداء يوم السبت 25 أغسطس 2012، بعد أن تدخلتْ قوات الإحتلال المغربية بمختلف تشكيلاتها ضد مظاهرة سلمية نظمتها الجماهير الصحراوية بحي معطى الله بمدينة العيون المُحتلة تزامناً مع قدوم الوفد الحقوقي الدولي في زيارة بهدف الوقوف على واقع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، مما خلف لها إصابات مُتفرقة على مستوى الظهر والرقبة والوجه وسقوطها مُغمىً عليها.

وفيما يلي نسخة من الشكاية: