About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 22 يوليو، 2015

إعتقال شاب صحراوي بمدينة الداخلة المُحتلة بعد طلبه استخراج وثيقة إدارية

إعتقلتْ سُلطات الإحتلال المغربية يوم الأربعاء الموافق لـ 23 يوليوز 2015، الناشط الصحراوي خالد أميمو، بمدينة الداخلة المحتلة، حسبما توصلتْ به جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين من مصادر حقوقية من ذات المدينة.
وأفادتْ ذاتُ المصادر أن عملية اعتقال الشاب الصحراوي المذكور جاءتْ بعدَ توجهه إلى مَخفرِ الشرطة بذات المدينة قصد استخراج وثيقة إدارية.
وبعد تأخر عودته ذهبَ أفراد من عائلته للسؤال عنه لدى مركز الشرطة، نفتْ علمها به إلى حُدود الساعة الخامسة من مساء نفس اليوم، لتقر بتواجده رهن الإعتقال لديها، مُبررةً ذلك بوجود مُذكرة بحث صادرة في حقه.
وتضيف نفس المصادر أن أسباب الإعتقال تعود إلي مُذكرة بحث واعتقال صادرة في حق الشاب الصحراوي خالد أميمو، يَعود تاريخها إلى 02 ماي 2015، بعد شن عناصر شرطة الإحتلال المغربية لحملة اعتقالات استهدفتْ مُدافعين صحراويين عن حقوق الإنسان وشبان صحراويين، على خلفية مُشاركتهم في مُظاهراتٍ سلمية مُطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ومُندّدة بقرار مجلس الأمن الأخير حول قضية الصحراء الغربية.
وتجدرُ الإشارة إلى أن الشاب الصحراوي خالد أميمو، سبَق وأن تعرض للإعتقال شهر أكتوبر 2011، على خلفية المُظاهراتِ التي أعقبتِ الهجومَ على مُعظمِ أحياءِ وممتلكات المواطنين الصحراويين بمدينة الداخلة المحتلة في الفترة المُمتدة من 25 إلى 27 سبتمبر 2011.