About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الخميس، 2 يوليو، 2015

إتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب يُصدر بياناً تضامنياً مع الصحفي المغربي علي لمرابط

طالب اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب بتلبية فورية لدعوة الصحفي المغربي علي لمرابط من أجل استعادة حُقوقه، وذلك في بيان صادر عنه بتاريخ 30 يُنيو 2015، توصلتْ جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين بنسخة منه.
كما طالب الإتحاد في ذات البيان كافة مُحبي السلام في العالم بالضغط على النظام المغربي للإنصياع للمواثيق الدولية الداعية إلى حماية حقوق الإنسان واحترامها.
وفيما يلي النص الكامل للبيان:
بيان تضامني
على إثر دخول الصحفي المغربي علي لمرابط في إضراب مفتوح عن الطعام بمدينة جنيف السويسرية للمطالبة بحقوقه المشروعة، فإن اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب ليدعو كافة المنظمات الحقوقية والمنظمات غير الحكومية وكافة فعاليات المجتمع المدني العالمي، ومجلس حقوق الإنسان بجنيف إلى ضرورة التدخل لاستعادة هذا الرجل حقوقه، وهو الذي أشاد بتنظيم مُخيمات اللاجئين الصحراويين ومؤسساتهم في زيارة سابقة لها، وأثارتْ تصريحاته حفيظة النظام المغربي المُستبد بعد أن كشف لمرابط زيف دعايته عن تلك المخيمات، حيث تعرض بسببها لحكم جائر تمثل في الحرمان من عمله كصحفي.
وهنا نقف نحن اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب للمطالبة بتلبية فورية لدعوته من أجل استعادة حقوقه.
مُطالبين كافة مُحبي السلام في العالم بالضغط على النظام المغربي للإنصياع للمواثيق الدولية الداعية إلى حماية حقوق الإنسان واحترامها.
اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب

بتاريخ: 30 يونيو 2015