About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الخميس، 6 سبتمبر، 2012

ثلاثة شبان صحراويين يلجأون إلى القنصلية الإسبانية بأكادير هرباً من القمع والإضطهاد الذي تمارسه سلطات الإحتلال المغربية



لجأ ثلاث شبان صحراويين إلى الإعتصام بمبنى القنصلية الإسبانيا بمدينة أكادير المغربية، وذلك ظهر يوم الأربعاء 05 سبتمبر 2012، حسبما أفادت به رسالة إخبارية توصلت جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين بنسخة منها من مصادر حُقوقية صحراوية.

وقد لجأ الشبان الصحراويين الثلاثة، وهم: علي السعدوني، حمزة الفيلالي وأحمد العسري ـ حسب ذات المصادر ـ للمطالبة باللجوء السياسي، هرباً من القمع والاضطهاد الذي تـُمارسه سلطات الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية.

جدير بالذكر أن الشبان الصحراويين المذكورين قد تعرضوا لإصابات مرات عديدة خلال مُظاهرات سلمية نـُظمت من أجل المُطالبة باحترام الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي، وكان آخرها الإعتداء الذي تعرض له علي السعدوني بتاريخ 25 أغسطس 2012، خلال زيارة وفد دولي لمدينة العيون المُحتلة ترأسه مركز روبرت كينيدي.

كما تجدر الإشارة إلى أن الشبان الثلاثة هم أعضاء مجموعة شبان قرروا التخلي عن الجنسية المغربية، وأنهم قد رفعوا أعلام الجمهورية الصحراوية فور وصولهم إلى مبنى القنصلية الإسبانية.