About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الخميس، 6 سبتمبر، 2012

مُواطنون صحراويون يُضربون عن الطعام بمدينة السمارة المُحتلة احتجاجاًعلى تدهور الأوضاع المعيشية



دخل أربعة مُواطنيني صحراويين في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة ابتداءً من يوم الثلاثاء الماضي 04 سبتمبر الجاري، احتجاجاً على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية التي يعيشونها بمدينة السمارة المحتلة، ويتعلق الأمر بكل من: لحبيب بيدود (أب لخمسة أبناء)، سيدي صالح حبابي (أب لثلاثة أبناء)، النفاع بابات وأمبارك برْكو، وذلك حسبما أفاد به بيان للجنة الدفاع عن حق تقرير مصير شعب الصحراء الغربية (كودابسو).

وأشار البيان أن المواطنين الصحراويين الأربعة خاضوا هذا الإضراب الإنذاري احتجاجاً على الأوضاع المُزرية التي يعيشونها داخل المدينة المذكورة في ظل تفاقم الوضع الاجتماعي وارتفاع وتيرة العاطلين عن العمل بشكل واضح.

كما أن المُضربين الأربعة اتخذوا هذا القرار اعتباراً للوضع القائم بالمدينة التي يرزح أغلب سُكانها في واقع معيشي صعب، حيث أنهم استنفذوا كل السبل التي من شأنها أن تؤدي إلى حل يكفل لهم حق العمل طبقاً للقانون.

وأضاف ذات البيان أن المجموعة فوجئت مساء اليوم الذي بدأوا فيه إضرابهم بأجهزة الأمن المغربية تـُحاصرهم وقامت بانتزاع لافتة كتبت عليها عبارات تندد بالوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي يعيشه المواطن الصحراوي بمدينة السمارة المحتلة.