About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأحد، 13 مايو، 2012

المُعتقلون السياسيون الصحراويون على خلفية أكديم إزيك يدعون الأمم المتحدة للتدخل الفوري لوقف حمام الدم المُتصاعد وكل الأساليب القمعية ضد الشعب الصحراوي

دعا المُعتقلون السياسيون الصحراويون "مجموعة أكديم إزيك" بسجن سلا 2، الأمم المتحدة إلى التدخل الفوري والعاجل لوقف حمام الدم المُتصاعد وكل وسائل القمع والترهيب المُمارس ضد جماهير الشعب الصحراوي في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، وإلى توسيع صلاحيات بعثة المنورسو لتشمل حماية حقوق الإنسان ومُراقبتها والتقرير عنها، وذلك في بيان صادر عنهم يوم أمس السبت الموافق لـ 12 ماي 2012، هذا نصه الكامل:
بيــــــــــــان:

 لازال مدير السجن المحلي سلا2، ماض في سياسته العنصرية والمبنية أساساً على ابتكار كل أشكال وأصناف الإهانة والإستفزاز ضدنا كمعتقلين سياسيين صحراويين وضد عائلاتنا أثناء زيارتهم لنا.

لقد أراد لنا أن نتحول في هذا السجن الرهيب إلى حُطام كائنات لا تمتُّ للبشرية بأي بصلة، كائنات مُفرغة من كل محتوى إنساني؛ إن هذا المصير البشع هو ما رمى إليه مصطفى حجلي مدير السجن إزائنا، وبالتالي فإن اختياره كوسلية لمعاقبتنا كبديل لحبل المشنقة لم يكن إذن بدافع إنساني أو حضاري بقدر ما هو بدافع لئيم مفرط في بشاعته لا إنسانيته.

وفي هذا الإطار أقدم يوم الخميس 10/5/2012 على حرمان الزهرة الزاوي إبنة عم المعتقل السياسي الحسين الزاوي والطموشي فاطمة إبنة خاله، كما منع ديديه عائشة والدة المعتقل السياسي محمد خونا بابيت وأخته أغليجيلهم بابيت من الزيارة، فيما تعرضت باقي العائلات لتصرفات مُشينة.

وفي سياق التفتيشات الإستفزازية، قامتْ مجموعة تتكون من 18موظفاً بمهاجمة زنزانة كل من الرفاق: محمد بوريال، محمد باني، هدي محمد لمين، الحسين الزاوي، أحمد السباعي والنعمة الأسفاري وعبثوا بكل محتوياتهم وصادروا ما تبقى منها دون أن يخلو الأمر من الشتائم، وهو ما يُعد خرقاً سافراً لكل القوانين والمواثيق الدولية.

ومن هنا نـُعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:
إدانتنا الشديدة لكل وسائل المُضايقة والإستفزاز التي نتعرض لها وعائلاتنا من طرف مدير السجن المحلي سلا2 الجلاد المدعو مصطفى حجلي.
دعوتنا الأمم المتحدة إلى التدخل الفوري والعاجل لوقف حمام الدم المُتصاعد وكل وسائل القمع والترهيب المُمارس على جماهير شعبنا في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، وتوسيع صلاحيات بعثة المنورسو لتشمل حماية حقوق الإنسان ومراقبتها والتقرير عنها.
مُطالبتنا الدولة المغربية لتقديمنا أمام محكمة عادلة تضمن لنا شروط المحاكمة العادلة أو إطلاق سراحنا دون أي قيد أو شرط.
مُناشدتنا كافة المنظمات والجمعيات المدافعة عن حقوق الإنسان وكل الضمائر الحية إلى الضغط على الدولة المغربية من أجل إطلاق سراح جميع المُعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

 عن المعتقلين السياسيين الصحراويين
مجموعة أكديم إزيك
بالسجن المحلي سلا2
12/5/2012