About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأحد، 2 سبتمبر، 2012

سُقوط إحدى النازحات الصحراويات بوادي درعة مُغمى عليها في اليوم الثالث من الإضراب المفتوح عن الطعام



لازال إضراب النساء الصحراويات النازحات بمنطقة وادي درعة شمال مدينة الطنطان مستمراً منذ يوم الخميس 30 أغسطس 2012، وتتخلله عدة أحداث مُتسارعة طابعها تهديد السلامة الجسدية والنفسية لهن، حيث أصبحن يُعانين من إعياء شديد بائن، بالإضافة إلى صداع الرأس وتسارع نبضات القلب والدوران الشديد، حسبما توصلتْ به أفابريديسا من مصادر حقوقية صحراوية مُطلعة.

وأكدتْ نفس المصادر أن اليوم الثالث من معركة الأمعاء الفارغة التي تخوضها النساء الصحراويات النازحات تحت شعار "الموت ولا المذلة" سقوط السيدة فتيحة بوسحاب مُغمى عليها نتيجة الإجهاد والضعف البدني، وهو الإحساس الذي تحسه جميع رفيقاتها النازحات المُضربات عن الطعام، والناتج أساساً عن سوء الأوضاع وقسوة الظروف المناخية، حيث انعدام الأدوية وقلة الأغطية وكافة مُستلزمات الحياة الضرورية، مما يُنذر بوقوع كارثة إنسانية في حالة ما إذا استمر هذا الاعتصام والإضراب عن الطعام.

والجدير بالذكر أن النساء الصحراويات لجأن إلى هذه الخطوة النضالية رداً على  التجاهل المُمنهج من قبل إدارة المحتل المغربي لمعركتهن النضالية بعدما أرغمن على النزوح  من مدينة الطنطان بتاريخ 22 يونيو الفارط.