About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 27 يونيو، 2012

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين تـُدين القمع الذي تـمارسه سلطات الإحتلال المغربية في الصحراء الغربية

أدانتْ جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين (AFAPREDESA) في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب الذي يُصادف الـ 26 من يونيو، القمع الذي تـُمارسه الدولة المغربية في حق المدنيين الصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب.

ودعت الجمعية بنفس المناسبة منظمة الأمم المتحدة وكافة المنظمات الحقوقية والمنظمات الحكومية وغير الحكومية عبر العالم إلى الضغط على الدولة المغربية من أجل إرغامها على الإمتثال للشرعية الدولية وتخليها عن كل العراقيل التي تحول دون تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير القابل للتصرف أو التقادم في تقرير المصير.
وفيما يلي النص الكامل للبيان:
بيان أفابريديسا بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب
يُصادف يوم الـ 26 من يونيو من كل سنة اليوم العالمي لمُناهضة التعذيب، وهو اليوم الذي كرسته الأمم المتحدة يوماً دولياً للتضامن مع ضحايا التعذيب وتوحيد الجهود من أجل القضاء على كل أشكال التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة أو الحاطة بالكرامة؛ غير أنه وبالرغم من دخول إتفاقية مناهضة التعذيب حيز التنفيذ منذ العام 1987، إلا أن الدولة المغربية لا زالتْ تستمر في تعذيب وإساءة المُعاملة وانتهاج سياسة القمع وتكميم الأفواه ضد المدنيين الصحراويين لمجرد تعبيرهم عن آرائهم ومُعتقداتهم وسعيهم لنيل حقوقهم المشروعة والتي على رأسها الحق في تقرير المصير.
وبهذه المناسبة، فإن جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين وهي تـُتابع بقلق شديد الأوضاع المُزرية لحقوق الإنسان في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، فإنها:
1ـ تـَدعُو منظمة الأمم المتحدة وكافة المنظمات الحقوقية والمنظمات الحكومية وغير الحكومية عبر العالم إلى الضغط على الدولة المغربية من أجل إرغامها على الإمتثال للشرعية الدولية وتخليها عن كل العراقيل التي تحول دون تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير القابل للتصرف أو التقادم في تقرير المصير.
2ـ تـُدين القمع الذي تمارسه الدولة المغربية في حق المدنيين الصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، واستمرارها في ممارسة الإختطاف القسري والتعذيب والاعتقال التعسفي وكل الممارسات المهينة والحاطة من الكرامة الإنسانية في حق المدنيين الصحراويين العزل.
3ـ تدعو المجتمع الدولي لتشكيل لجنة دولية وإيفادها إلى الصحراء الغربية للتحقيق في الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية بالإقليم، والعمل الجاد على إدراج ذلك ضمن صلاحيات بعثة الأمم المتحدة للإستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو).
4ـ تـُناشد كافة المنظمات والجمعيات الحقوقية والإنسانية الدولية بالضغط على الدولة المغربية للكشف عن مصير أكثر من 500 مفقود مدني و151 أسير حرب صحراوي، والإفراج الفوري واللامشروط عن كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين في مختلف السجون المغربية.
5ـ تـُدين النهب الممنهج للثروات الطبيعية الصحراوية من طرف الدولة المغربية.


حرر بمخيمات اللاجئين الصحراويين
في: 26 يونيو 2012