About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 20 يونيو، 2012

والدة الناشط الحقوقي والمعتقل السياسي الصحراوي سيد أحمد لمجيد في ذمة الله بعد صراع طويل مع المرض


علمتْ جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين (AFAPREDESA) ببالغ الحزن والأسى بنبأ وفاة الأم أم المؤمنين الرقيبي والدة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان سيد أحمد لمجيد المُعتقل بسجن سلا2 ضمن مجموعة أكديم إزيك، وذلك حسبما توصلتْ به الجمعية في رسالة تعزية من المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك ولجنة عائلاتهم، هذا نصها:

تعزيــــــــــــة

قال الله تعالى: << كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة >>.
وقال جل جلاله: << يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي >> صدق الله العظيم.

ببالغ الحزن والأسى تلقينا والشعب الصحراوي أجمع نبأ وفاة الأم المناضلة أم المؤمنين الرقيبي والدة الناشط الحقوقي والمعتقل السياسي الصحراوي بسجن سلا 2 سيدي أحمد لمجيد، بعد صراع طويل مع المرض لتنتقل الروح إلى بارئها، وذلك في منتصف ليلة الثلاثاء 19 يونيو 2012 بقسم المُستعجلات في مستشفى زايد بمدينة الرباط المغربية.

وعلى إثر هذا المُصاب الجلل يتقدم المُعتقلون السياسيون الصحراويون مجموعة أكديم إزيك ولجنة عائلاتهم بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى عائلة  الفقيدة، داعين المولى جلتْ قدرته أن يتقبلها قبول الشهداء وأن يُدخلها الفردوس الأعلى من الجنة وأن يُلهمنا وأهلها وذويها جميل الصبر والاحتساب والسلوان، وعزاؤنا فيها واحد.. إنا لله وإنا إليه راجعون.

بدورها جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين تتقدم بأحر التعازي إلى عائلة الفقيدة ومن خلالها إلى كافة أفراد الشعب الصحراوي، راجية المولى عز وجل أن يتغمدها برحمته الواسعة وأن يُسكنها فسيح جناته مع الشهداء والصديقين، وأن يُلهم أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.