About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 20 يونيو، 2012

إعتداءٌ عنصري لفظي وجسدي من طرف شرطة الإحتلال المغربية على شاب صحراوي بمدينة العيون المُحتلة


إعتدتْ قوات الأمن المغربية بشكل عنصري وعنيف بمدينة العيون المحتلة حوالي الساعة العاشرة والنصف من مساء يوم الأحد الماضي (17 يونيو 2012) على الشاب الصحراوي لكصير بلاه، وذلك حسبما أفادتْ به مصادر حُقوقية صحراوية من المدينة.

وأضافتْ ذات المصادر على أن هذا الإعتداء على الشاب الصحراو ي المذكور أتى بينما كان بحي "لبلاناتْ 84" في طريق عودته إلى منزل عائلته، حيث اعترضته دورية  تابعة لشرطة الإحتلال المغربية، والتي سارعتْ فور تأكدها من كونه صحراوي إلى الإعتداء عليه لفظياً بشكل عنصري سُرعان ما تحول إلى اعتداء جسدي عنيف بعد أن ترجل أربعة عناصر من الشرطة بزيهم الرسمي من سيارة الدورية، حيث انهالوا عليه دون سابق إنذار بالضرب والرفس، ليتركوه مُدرجاً بدمائه في مكان الحادث.

جدير بالذكر على أن هذا الاعتداء في ظل ارتفاع وتيرة الجرائم التي تطال الصحراويين والمؤطرة بخلفية عنصرية شوفينية تهدف إلى النيل منهم وإلحاق أكبر ضرر بهم لبث الرعب والهلع بنفوسهم، لتكون حالة الخوف الرادع النفسي ضد أي حراك مُناهض للتواجد الإستعماري المغربي وسياساته في الصحراء الغربية.