About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الخميس، 5 أبريل، 2012

إدارة سجن سلا 2 تشن هجوما على معتقلي أكديم إزيك وتعرضهم للتفتيش الدقيق لعدة ساعات


أقدمت يوم أمس الأربعاء الموافق لـ 04 أبريل 2012، مجموعة من موظفي سجن سلا 2 المغربي على الهجوم على المُعتقلين السياسيين الصحراويين/ مجموعة أكديم إزيك، وذلك حسبما توصلت به أفابريديسا في رسالة إخبارية من لجنة عائلات أفراد هذه المجموعة.

وحسب ذات المصدر، فإن هذا الهجوم كان من طرف 26 موظفاً بإدارة السجن المذكور على زنازين المُعتقلين السياسيين الصحراويين/ مجموعة أكديم إزيك، حيث تم تعريضهم لتفتيش دقيق دام عدة ساعات.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا الإجراء الإستفزازي والغير قانوني، يأتي في وقت لاتزال فيه الدولة المغربية تستمر في احتجاز واعتقال مجموعة المعتقلين السياسيين الصحراويين "مجموعة أكديم إزيك" لما يزيد على السنة وخمسة أشهر دون تقديمهم إلى مُحاكمة تضمن لهم كافة شروط المُحاكمة العادلة, بل الأكثر من ذلك فإنها تـُواصل حرمانهم من حقوقهم داخل السجن وتـُعرضهم لشتى أنواع المُعاملة السيئة والمُضايقة والتفتيش بشكل غير قانوني.

وفي سياق متصل ـ وحسب نفس المصدر ـ تم نقل المُعتقل السياسي الصحراوي عضو مجموعة أكديم إزيك، بنكا الشيخ، إلى مُستشفى مدينة الرباط المغربية, دون إجراء فحوصات طبية له، مع العلم أنه يُعاني من تورم وآلام على مُستوى العين, كما سبق له أيضاً أن تقدم عدة مرات بطلب مُعاينة طبية إلى إدارة السجن.