About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 14 مارس، 2012

إدارة شركة فوسبوكراع بالعيون المحتلة تمنع مدافعين عن حقوق الإنسان من زيارة نقابي صحراوي مضرب عن الطعام


منعتْ إدارة شركة فوسبوكراع يوم أمس الثلاثاء الموافق لـ 13 مارس 2012، مجموعة متكونة من 03 أعضاء من المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ـ فرع العيونAMDH ، كانوا يودون زيارة النقابي الصحراوي، مولود أميدان، وذلك حسبما أفاد به المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان (كوديسا).

وحسب إفادة حمودي إكليد/ رئيس المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالعيون، للتجمع، فإنه حوالي الساعة 12 والنصف من زوال التاريخ المذكور فوجئ رفقة عضوي المكتب، محمد سالم لكحل ومصطفى العباوي، بقرار المنع من الزيارة دون تحديد الأسباب من وراء هذا الإجراء التعسفي الصادر عن المسؤولين بإدارة الشركة، بالرغم من أن أعضاء المكتب أدلوا بصفتهم المعنوية وحددوا غرض الزيارة، التي كانت بناء على طلب مؤازرة قدمته عائلة النقابي الصحراوي، مولود أميدان.
وللتذكير، فإن النقابي الصحراوي، مولود أميدان، مُعتصم منذ حوالي أسبوعين بقاعة التجمعات بمقر إدارة شركة فوسبوكراع بمدينة العيون المحتلة، وقد دخل في إضراب مفتوح عن الطعام منذ تاريخ 09 مارس 2012، في وقت أصبحت فيه إدارة الشركة تتمادى في مضايقته ومنع عائلته وكل المتضامنين معه من زيارته وتغطية ما يُعانيه من مضاعفات صحية ووضعية مزرية نتيجة الاعتصام والإضراب عن الطعام.