About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأحد، 21 يوليو، 2013

توقيف شاب صحراوي بمدينة كليميم/ جنوب المغرب بسبب نشاطه الحقوقي والإعلامي وآرائه السياسية من قضية الصحراء الغربية

أقدمتْ سُلطات الإحتلال المغربية بمدينة كليميم/ جنوب المغرب، في حدود الساعة الثانية عشر والنصف من بعد ليلة السبت الموافق لـ 20 يوليوز 2013، على اعتقال الناشط الحقوقي عضو المرصد الاعلامي الصحراوي لتوثيق انتهاكات حقوق الانسان جمال المحجوب كريدش، والإبقاء عليه ساعات تحت الإستنطاق والبحث قبل أن تـُطلق سراحه صباح اليوم الموالي، وذلك حسبما أفاد به الضحية نفسه في بلاغ إخباري توصلت أفابريديسا بنسخة منه مساء الأحد 21 يوليوز 2013.
وأكد جمال المحجوب كريدش بأن السلطات المغربية كانت قد فرضتْ مُراقبة على منزل عائلته، لرصد تحركاته بُغية توقيفه، ليتم إيقافه من قبل  شرطي مرور مُباشرة بعد انطلاقه رفقة أفراد أسرته على متن سيارة أخيه.
وأضاف جمال في بلاغه أن عملية توقيفه كانت مفبركة، حيث أن شرطي المرور الذي قام بإيقافه رفقة عائلته، أخبرهم على أن ذلك "بمبرر عدم وضع حزام الأمان".
ثم يُضيف الناشط الحقوقي الصحراوي الموقوف القول: "وما أثار استغرابي والمارة على حد سواء هو الانتشار المكثف لأجهزة القمع بزيها المدني والرسمي بالمكان  الذي تعرضتُ فيه إلى التوقيف"، مُضيفاً "فمباشرة  بعد توقيفي  حضر كل من عميديْ الشرطة السيّاسية والضابطة القضائية، اللذين أعطيا أوامرهما إلى عناصرهم بتفتيش السيارة واعتقالي وإرغام عائلتي على الترجل من السيارة، التي تم حجزها هي الأخرى بالإضافة إلى آلة تصوير رقمية  كانت بحوزتي، وهو الشيء الذي أرهب العائلة وبصفة خاصة والدتي التي تـُعاني من مرض القلب وابن اختي الصغير".
وتعود أسباب اعتقال جمال كريدش إلى كفاحه السلمي من أجل حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، وإلى نشاطه الحقوقي والإعلامي في فضح انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الناشط الصحراوي جمال المحجوب كريدش لمثل هذه المُضايقات، فقد سبق أن تم اقتحام منزل عائلته واعتقاله في شهر مايو الماضي بسبب نشاطه الحقوقي ونضاله السلمي من أجل تقرير مصير الشعب الصحراوي وآرائه السياسية من القضية الصحراوية، كما تم حجز عدة حاجيات  تعود ملكيتها إليه من بينها جهاز حاسوب وآلة تصوير.