About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 1 فبراير، 2013

أفابريديسا تندد بالمحاكمة العسكرية في حق معتقلي أكديم إيزيك وتطالب بإطلاق سراحهم على الفور وبدون شروط



نددتْ جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين بالمحاكمة العسكرية في حق مُعتقلي أكديم إيزيك، مطالبةً بالإفراج عنهم فوراً دون شروط باعتبارهم سُجناء رأي.

كما ناشدت الجمعية في بيان لها أصدرته تزامناً مع تقديم المجموعة أمام القضاء العسكري المغربي المجتمع الدولي بالتدخل لوضع حد للإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المُرتكبة من طرف الدولة المغربية في حق المدنيين والمُدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، وأن تكون الخطوة الأولى في ذلك هي إطلاق سراح يحي محمد الحافظ إعزى وجميع المُعتقلين السياسيين الصحراويين بما في ذلك مجموعة أكديم إيزيك.

وفيما يلي النص الكامل للبيان:

بيــــــــــــــــــــــــــان
يحل اليوم (فاتح فبراير 2013) الموعد مع الظلم الكبير الذي سوف يرتكبه القضاء العسكري المغربي في حق 24 مُعتقلا سياسياً صحراوياً من بينهم مُدافعين عن حُقوق الإنسان، لا لشيء سوى لأنهم دافعوا وطالبوا بالحق غير القابل للتصرف في تقرير مصير الشعب الصحراوي واستقلاله، ليدفعوا ثمناً ذلك اعتقالهم تعسفاً من قبل سُلطات الإحتلال المغربية قبل وأثناء وبعد تفكيك مُخيم أكديم إيزيك في الثامن من نوفمبر 2010.
لقد مر على مُعتقلي أكديم إيزيك حوالي السنتين وثلاثة أشهر من المُعاناة ذاقوا خلالها شتى أصناف التعذيب النفسي والجسدي والمُضايقات والترهيب، كما عانتْ عائلاتهم وذويهم طول مسافات السفر التي تفوق الـ 2000 كلم (من الصحراء الغربية إلى العاصمة المغربية) بهدف زيارتهم في السجن الشيء الذي يُكلفهم مصاريف باهظة خارج استطاعتهم، فضلا عن حرمانهم في عديد المرات من الحق في هذه الزيارات.
إن جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين تـُندد وبشدة بهذه المحاكمة العسكرية في حق مجموعة أكديم إيزيك، وباعتبارهم سُجناء رأي فإنه يجب الإفراج عنهم فوراً وبدون شروط.
إن الجمعية تـُناشد مرة أخرى المجتمع الدولي التدخل لوضع حد للإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المُرتكبة من طرف الدولة المغربية في حق المدنيين والمُدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، وأن تكون الخطوة الأولى في ذلك هي إطلاق سراح يحي محمد الحافظ إعزى وجميع المُعتقلين السياسيين الصحراويين بما في ذلك مجموعة أكديم إيزيك.
وتدعو الجمعية من جديد إلى كشف الحقيقة وإحقاق العدالة وجبر الضرر لمئات من حالات الصحراويين المُختفين مجهولي المصير.
كما توجه الجمعية نداءً مُلحاً إلى هيئة الأمم المتحدة وإلى البلدان المعنية بالنزاع في الصحراء الغربية، وخاصة فرنسا وإسبانيا لوضع حد للتعنت المغربي والسماح لتمديد صلاحيّات بعثة الإستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) لمراقبة حقوق الإنسان في الإقليم ورصدها والتقرير عنها.

حرر بمخيمات اللاجئين الصحراويين 
في: الفاتح من فبراير 2013