About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الثلاثاء، 24 أبريل، 2012

المعتقلون السياسيون الصحراويون على خلفية أكديم إزيك يُعلنون خوضهم معارك نضالية من أجل تقديمهم للمُحاكمة أو إطلاق سراحهم

أعلن المُعتقلون السياسيون الصحراويون بسجن سلا02 "مجموعة أكديم إزيك" في بيان صادر عنهم يوم أمس الإثنين، عزمهم خوض سلسلة إضرابات ومعارك نضالية مشروعة من أجل تقديمهم أمام محكمة تستوفي كل شروط المُحاكمة العادلة في أقرب الآجال أو إطلاق سراحهم دون قيد أو شرط، مناشدين في الوقت ذاته كافة المنظمات والجمعيات الحقوقية لبذل مزيد من الضغط على الدولة المغربية من أجل الانصياع إلى الشرعية الدولية واحترام حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بجميع السجون المغربية. 

وفيما يلي النص الكامل للبيان:
بيــــــــــــان:

دأبتْ سلطات الإحتلال المغربية على إنتهاج سياسة ترمي إلى التضييق على عائلاتنا بكل الطرق الدنيئة ووضعت العديد من العراقيل لتحقيق هذا الهدف اللا إنساني.

وفي هذا الإطار منعت اليوم الإثنين 13 أبريل 2012 كل من الصديق هدي خال المعتقل السياسي والناشط الحقوقي محمد لمين هدي، وخالتيْ المُعتقل السياسي والناشط الحقوقي حسن الداه، أمباركة أزرقي وعائشة أزرقي من زيارتهم، كما تعرضت باقي العائلات إلى أنواع من الاهانة والتفتيشات الإستفزازية المُشينة والحاطة من الكرامة.

وهو ما دفع بأعضاء من المجموعة إلى الاعتصام داخل القاعة المخصصة للزيارة لمدة ساعتين احتجاجا على مايلي:
- استمرار اعتقالنا هذا الغير قانوني.
- وعلى كل ما تتعرض له عائلاتنا من ممارسات عنصرية أثناء دخولهم وخروجهم من وإلى الزيارة. 
- التنصل المفاجئ لمدير المؤسسة السجنية المدعو مصطفى حجلي من الوعود التي التزم بها أمام أعضاء المندوبية العامة لإدارة السجون نهاية شهر فبراير أثناء زيارتهم للسجن المحلي سلا2.

وإذ نـُدين وبشدة هذه التصرفات اللامسؤولة  واللامقبولة فإننا نـُعلن مايلي:
ـ عزمنا القوي على خوض سلسلة إضرابات ومعارك نضالية مشروعة من أجل تقديمنا أمام محكمة تستوفي كل شروط المحاكمة العادلة في أقرب الآجال أو إطلاق سراحنا دون أي قيد أو شرط.
ـ دعوتنا كافة جماهير شعبنا المناضلة إلى العمل الجاد والدؤوب وبذل أقصى جهد والوقوف إلى جانبنا والإلتفاف حول معاركنا النضالية المشروعة من أجل إطلاق سراحنا وإعتاقنا من آلة القمع المغربية.
ـ مُناشدتنا كافة المنظمات والجمعيات التي تـُعنى بحقوق الإنسان والشخصيات وكل الضمائر الحية إلى مزيد من الضغط على الدولة المغربية من أجل الانصياع إلى الشرعية الدولية واحترام حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بجميع السجون المغربية.

المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك بسجن سلا2
الإثنين: 23/4/2012