About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

قوات الأمن المغربية تستوقف شابين صحراويين بمدينة كليميم على خلفية مواقفهما السياسية ونشاطهما الحقوقي



استوقفتْ سلطات الإحتلال المغربية ناشطان صحراويان بيوم الأحد 02 سبتمبر 2012 بمدينة كليميم/ جنوب المغرب، ويتعلق الأمر بكل من: محمد سالم بوكرفا والصديق هموش، وذلك لمضايقتهما واستفزازهما بالشارع العام دون أي سبب قانوني، حسبما أفادتْ به مصادر حُقوقية صحراوية.

وأضافت نفس المصادر أن عناصر قوى القمع المغربي بزي مدني لا تحمل أي إشارة لانتمائها لجهة معينة باستثناء جهاز لاسلكي أقدمتْ على توقيف الشابين الصحراويين المذكورين في حدود الساعة السادسة مساءً بشارع الجيش الملكي دون وجود أي دواعي أو مبررات تستلزم هذا الفعل باستثناء غاية التضييق عليهما بسبب مواقفهما السياسية.

وتعرض الناشطان الصحراويان خلال هذا التوقيف إلى المعاملة الحاطة من الكرامة الإنسانية، حيث تم تفتيشهما أمام المارة كما لو كانا مُجرمين، كما تم استفزازهما عن طريق طرح عدة أسئلة من قبيل: أسباب تواجدهما بمدينة كليميم وعدم استقرارهما بمدينة العيون؟ الشيء الذي احتج عليه الناشطان رافضيْن هذه المعاملة غير المقبولة .

وبعد مدة من الاستفزاز اضطرت عناصر الأمن المغربي عقب إجرائها اتصالات مع رؤسائهم لإعادة الوثائق الثبوتية للشابين الصحراويين وإخلاء سبيلهما.