About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 2 مايو، 2012

عائلاتُ المُختطفين الصحراويين مجهولي المصير تدعو الدولة المغربية بمناسبة اليوم العالمي للعمال إلى الكشف عن مصير أبنائها وتـُحملها كامل المسؤولية في الملف

دعتْ عائلاتُ المختطفين الصحراويين مجهولي المصير، الدولة المغربية للكشف عن مصير أبنائها المُختفين على أيدي أجهزتها الأمنية والعسكرية، مُحملةً إياها كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية للاستجابة الفورية بالكشف عن مصير من لازال مصيره مجهولاً وتسليم رفات الشهداء ومُحاكمة الجلادين والمسئولين وجبر الضرر المادي والمعنوي وفق المعايير الدولية؛ وذلك في بيان صادر عنها بمناسبة اليوم العالمي للعُمال، هذا نصه الكامل:

بيـــــــــــان:
 
نتشرف نحن عائلات المُختطفين الصحراويين مجهولي المصير بمشاركة الطبقة الشغيلة في تخليد يومها العالمي الذي يُصادف فاتح ماي من كل سنة، مُعبرين لها عن تهانينا ومتمنياتنا لها بمزيد من الإنجازات والمكاسب ومؤازرتنا لها في كل محطاتها النضالية حتى تحقيق جميع مطالبها المشروعة، كما نـُعلن تضامننا مع كافة الفئات المحرومة والمهمشة وكذا مع المُعتقلين السياسيين الصحراويين ومؤازرتنا لعائلاتهم في محنتهم.

وبهذه المناسبة، نغتنم سانحة هذا اليوم العظيم في التأكيد على مطالبنا المشروعة وحقوقنا الثابتة، وخاصة حقنا في معرفة مصير ذوينا المُختطفين على يد الأجهزة الأمنية والعسكرية للدولة المغربية، مُطالبين إياها بتحمل كامل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية في هذا الشأن وذلك عبر استجابتها الفورية بالكشف عن مصير من لازال مصيره مجهولاً وتسليم رفات الشهداء، ومُحاكمة الجلادين والمسئولين عن تلك الجرائم وجبر الضرر المادي والمعنوي وفق المعايير الدولية.

كما نـُدين بهذه المناسبة سياسات التسويف والمُماطلة اللذان يُميزان عمل المجلس الوطني المغربي لحقوق الإنسان، بخصوص المختطفين الصحراويين مجهولي المصير واللذان ينمان عن عدم الجدية بشأن هذا الملف.

وفي الأخير نـُهيب بكل الضمائر الحية من أجل الوقوف إلى جانبنا ومؤازرتنا حتى تحقيق كافة مطالبنا المشروعة.

حرر بالسمارة المحتلة في فاتح ماي 2012