About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 17 أغسطس، 2012

هل شعبية النشطاء الحقوقيين على المحك؟! تقرير ميداني من إنجاز شبكة ميزرات الإعلامية

1- تــقـديم:
نظرًا لما يلعبه العمل الحقوقي من دور بارز وهام في الدفاع عن حقوق الإنسان وفضح الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من طرف الدولة المغربية في حق المدنيين الصحراويين العزل بالمناطق المحتلة وشمال الجمهورية، ولما يلعبه من دور فعال في الدفاع عن القضية الصحراوية في المحافل الدولية.

العمل الحقوقي الذي واكب الملاحم المتجددة والمتنوعة من العطاء النضالي، خاصة بعد انتفاضة العيون 1999، التي أحدثت هزة من العيار الثقيل، حيث ظهرت الجماهير الصحراوية أكثر جرأة وأكثر تحدي، حيث تطورت مقاربة الحركة الحقوقية من حيث الأداء النوعي، والرؤية والتخطيط الاستراتيجيين، وبناء ثقافة العمل الوطني وتفعيل الأداء وفق المتطلبات الآنية والمستقبلية من عمل حقوقي إلى عمل سياسي ينصهر في بوتقة تقرير المصير والاستقلال.

ففي الآونة الأخيرة وبكل صراحة أصبح الناشط الحقوقي يتعرّض لانتقادات لاذعة من طرف الجماهير حتى أصبح بعض الحقوقيين يتبرؤون من ذلك العمل الشريف التطوعي الصادق والفاعل في قضيتنا العادلة.

وقصد الوقوف على رأي الشارع الصحراوي تجاه هذا الحقل، نزل طاقم شبكة ميزرات الإعلامية خلال هذا الشهر المبارك قصد استطلاع لآراء الشارع بالعيون المحتلة وإنجاز تقرير ميداني تحت عنوان: «هل شعبية النشطاء الحقوقيين على المحك»؟!، فالعنوان لم يأت اعتباطياً، وإنما فرضته طبيعة وواقع المرحلة التي يمر بها الشعب الصحراوي.

2- ملاحظات هـامة:
- التقرير شمل 98 مواطن صحراوي، وكان فقط بالعيون المحتلة.
- طاقم شبكة ميزرات الإعلامية خلال إنجازه التقرير الميداني تجرد من العاطفة والعلاقات الشخصية، وكان يلتزم بكل ما تحمل الكلمة من معنى ودلالة بالمصداقية والشفافية والدقة والموضوعية والحرية ونقل صوت الشارع كما هو.
- طاقم شبكة ميزرات الإعلامية خلال إنجازه التقرير الميداني احترم كل الآراء كيف ما كانت.
- طاقم شبكة ميزرات الإعلامية خلال إنجازه التقرير الميداني نقل "آراء الناس" كما هي دون زيادة أو نقصان.
- سيتحمل طاقم شبكة ميزرات الإعلامية كامل المسؤولية المهنية والأخلاقية في هذا التقرير.
- النشطاء الحقوقيين الذين تم الثناء عليهم خلال التقرير كان نتيجة قناعة كاملة من المواطن ولم يروج طاقم الشبكة في الجلسات الحوارية لأيّ ناشط حقوقي أو للجمعية التي ينتمي إليها.
- الطاقم سيقوم بعد 04 أشهر بحول الله وقوته بتقرير ميداني آخر لكي يُقارن بين التقريرين قصد الوقوف عند نقاط التغيير التي حصلت والهدف طبعاً التغيير نحو الأحسن.
- التقرير الميداني المنجز تم إرسال نسخ منه إلى القيادة الوطنية ووسائل الإعلام المستقلة الصحراوية والنشطاء الحقوقيين الصحراويين والمواطنين الذين شاركوا في الجلسات الحوارية وفعاليات المجتمع المدني وفعاليات انتفاضة الاستقلال وسفراء الجمهورية الصحراوية الديمقراطية بدول العالم وتمثيليات الجاليات المقيمة بالخارج والطلبة الصحراويين بالجامعات المغربية والمصرية والكوبية والجزائرية وشبكة مراسلي ميزرات الإعلامية بكل مدن الصحراء الغربية وشمال الجمهورية ومخيمات العزة والكرامة.
- كما قام طاقم شبكة ميزرات الإعلامية بطبع ألفيْ نسخة من التقرير وتوزيعها على المواطنينن بالعيون المحتلة.

3- معلومات عن المواطنين الذين جمعتنا معهم جلسات حوارية في الموضوع:
- العدد الإجمالي للمواطنين الذين تمت مناقشتهم: وصل 98 مواطن على فترة مدتها 11 يوماً بمعدل 3 ساعات كل يوم بعد صلاة التراويح مباشرة.
- مكان الجلسات الحوارية واللقاءات: كانت في المنزل والشارع والمحلات التجارية والساحات العامة والمنتزهات والمقهى وبشاطئ فم الواد وبواحة لمسيد.
- أعمار المواطنين الذين تمت مناقشتهم: تتراوح مابين 14 سنة و85 سنة ومن ضمنهم أصحاب الاحتياجات الخاصة.
- مختلف مستويات وشرائح المجتمع الصحراوي.

4- أهم الأسئلة الافتراضية المطروحة على المواطنيين أثناء الجلسات الحوارية:
- ما معنى العمل الحقوقي؟
- ما معنى المدافع عن حقوق الإنسان؟
- ماذا تعرف عن النشطاء الحقوقيين الصحراويين؟
- ماهو الدور الذي يقوم به النشطاء الحقوقيين في انتفاضة الاستقلال؟
- ماهي ملاحظاتكم عن النشطاء الحقوقيين؟
- ما الذي تنتظره من الناشط الحقوقي؟
- ماهي المقترحات العملية التي تقدمها للناشط الحقوقي كي ينجح في عمله؟
- هل أنت راضي عن المعايير التي يتم الاستناد إليها في اختيار الناشط الحقوقي لتمثيلنا في المحافل الدولية؟

5- أهم ردود فعل الشارع الإيجابية تجاه الناشط الحقوقي بالمناطق المحتلة:
- بعض النشطاء الحقوقيين يتميزون بمواقفهم البطولية وأصحاب مواقف تاريخية، وللأسـف الكثير منا يحب النقد الهدام فقط ولا يقدم لنا البديل.
- كثير من النشطاء الحقوقيين استطاعوا أن يقوموا بإنجازات غير مسبوقة في زمن وجيز.
- العمل الحقوقي في ظل هذا الاحتلال يعيش ظروف استثنائية وكان الناشط الحقوقي لهذه الظروف السيف القاطع.
- النشطاء الحقوقيون قاموا بنشر القضية الوطنية في المنتديات الدولية.
- استطاع النشطاء الحقوقيون اختراق دول كانت في وقت من الأوقات محسوبة على إدارة الاحتلال بمواقفها العدائية.
- الناشط الحقوقي كان دائما في الميدان فهو المترجم والمؤطر.
- أغلب النشطاء الحقوقيين كسروا حاجز الصمت.
- النشطاء الحقوقيون هواتفهم النقالة ومنازلهم وتحركاتهم مراقبة من قبل الاستخبارات المغربية وهذه كلها تضحيات كبيرة.
- كم من ناشط حقوقي ليست عنده نقود؟ ويقوم ببيع هاتفه النقال لتغطية أحداث انتفاضة الاستقلال.
- العمل الحقوقي بفضله انتصرنا في كثير من محطات المقاومة.
- منازل النشطاء الحقوقيين مفتوحة لكل الصحراويين والمتعاطفين معنا، وهذه مسؤولية كبيرة يتحملونها.
- النشطاء الحقوقيون قدموا التضحيات الجسام على درب الحرية والتحرر ودفعوا أنفسهم إلى التهلكة من أجل الوطن، فكثير منهم لا يزال خلف زنازين الظلم بالسجون المغربية.
- العديد من النشطاء حفظهم الله يعانون من مختلف الأمراض وهم صابرون مكابرون لا يشتكون على أحد صامدين في وجه العدوان الشرس.
- كان للنشطاء الحقوقيين دور هام في معركة مخيم "أكديم إزيك" التاريخية.

6- أهم ردود فعل الشارع السلبية تجاه الناشط الحقوقي بالمناطق المحتلة:
- لماذا هناك خلاف دائم بين الجمعيتين الحقوقيتين الصحراويتين ASVDH وCODESA؟.. هذا الخلاف تأثرت به فعاليات انتفاضة الاستقلال للأسف.
- هناك بعض النشطاء الحقوقيين يفرقون الوطنية من جهة والخيانة والعمالة وعدم الوطنية من جهة ثانية على من يريدون هم.
- لماذا أغلب الجمعيات الحقوقية الصحراوية تكتب في بياناتها الصحراء الغربية ولا تكتب الصحراء المحتلة؟ ما معنى ذلك؟.
- هناك بعض النشطاء الحقوقيين يستغلون عملهم لأهداف اقتصادية خاصة.
- بعض النشطاء الحقوقيين يستغلون الثقة التي منحتها لهم القيادة الوطنية لاستغلالها في أمور تافهة، بل يقومون متعمدين بإقصاء البعض من الميدان لأسبـاب شخصية.
- للأسف هناك بعض النشطاء الحقوقيين الذين تنقصهم التجربة والخبرة.
- بعض من النشطاء الحقوقيين يعتبرون أنفسهم إنسان خارق وغير عادي.
- بعض النشطاء الحقوقيين يُقدمون أنفسهم على أنهم القدوة والمثال.
- عدد من النشطاء الحقوقيين يقدمون أنفسهم على أنهم مناضلون وأن النضال اختصـر عندهم.
- النشطاء الحقوقيون أغلبهم مغرورون وأنانيون.
- القيادة الوطنية تعمدت إعطاء صفة الحقوقية لكل من هب ودب وهذا خطأ كبير.
- بعض النشطاء الحقوقيين اليوم أصبح أكثر همه الأناقة أو المظاهر.
- للأسـف هناك بعض النشطاء الحقوقيين لا يتصفون بصفات حميدة وأخلاقية فتجد بعضهم يشربون الخمر ويتحرشون جنسياً، وهذا يجعلنا نفقد احترامنا لهم.
- هناك من النشطاء لا يفصلون بين العمل السياسي والعمل الحقوقي.
- الكثير من النشطاء الحقوقيين لا يؤطرون الآخرين، مثلا إقامة دورة تكوينية للمواطنين للتعريف بحقوق الإنسان ومعنى الشكاية وطريقة صياغتها.
- بعض النشطاء الحقوقيين يروجون للجهوية والقبلية والعنصرية بهدف تمرير أجندتهم.
- النشطاء أغلبهم متصارعون حاقدون فيما بينهم ومختلفون إلى حدّ كبير.
- هرمنا من كثرة الجمعيات بدون فائدة.
- سوء تدبير العمل الحقوقي أنقص مصداقيته.
- الكثير من النشطاء الحقوقيين أصبحوا بعيدين عن الميدان.

7- قائمة أسماء النشطاء الحقوقيين الذين تم الثناء عليهم من طرف المواطنين والمواطنات خلال الجلسات الحوارية:
عندما كنا نسجل وجهات نظر المواطنين والمواطنات أثناء الجلسات الحوارية في هذا التقرير أظهر 65 شخص من أصل 98 عن رضاهم التام وإعجابهم وتقديرهم وشكرهم وتأييدهم ودعمهم الكامل للنشطاء الحقوقيين التالية أسماؤهم تراتبياً:
- أمنتو حيدر: رئيسة تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.
- أحماد حماد: نائب رئيس لجنة الدفاع عن حق تقرير المصير الشعب الصحراوي.
- أعلي سالم التامك: نائب رئيس التجمُّع الصحراوي للمدافعين عن حقوق الإنسان.
- الغالية دجيمي: نائبة رئيس الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية.
- العربي مسعود: الكاتب العام لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.
- حسنـّا أدويهي: عضو الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية.
- سيدي محمد ددش: رئيس لجنة الدفاع عن حق تقرير المصير.
- محمد المتوكل: عضو تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.
- إبراهيم دحان: رئيس الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية.
- سلطان خيّا: رئيسة منتدى المستقبل للمرأة الصحراوية.
- أحمد الناصري: نائب رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع السمارة.

8- بعض المطالب الموجهة من طرف المواطنين والمواطنات للنشطاء الحقوقيين أثناء الجلسات الحوارية:
- يجب على النشطاء الحقوقيين أن يقومون بتأطير المواطنين حقوقياً.
- من الضروري أن ينزل الناشط الحقوقي للميدان.
- نطلب ونلح من كافة الجمعيات الاتحاد والعمل والكفاح والتضامن.
- يجب على النشطاء الحقوقيين أن يعتمدوا على مرجعية واحدة وهي المرجعية الكونية لحقوق الإنسان.
- التركيز على الصحافة لما لها من دور كبير وواسع في ترسيخ الوعي الحقوقي في أوساط المجتمع وهي باعتبارها رسالة توجيه وتوعيه، فمن خلالها يتم غرس الوعي الحقوقي في أوساط المجتمع لتتضح الحقوق والواجبات والاختصاصات.
- أصبح لازماً من الناشط الحقوقي تعريف المواطنين معنى حقوق الإنسان وطريقة صياغة الشكاية.
- من الضروري نوع من التواضع والحكمة في العمل الحقوقي.
- أصبح لازماً اليوم على النشطاء الحقوقيين أن يتحملوا جزء من مسؤولية العمل الحقوقي في المعركة الحاسمة مع العدو.
- نريد من النشطاء الحقوقيين أن يكونوا أخلاقيين.
- من الضروري توسيع شبكة الاتصالات مع العديد من المنظمات الدولية وكسب تأييدها وتعبئتها.
- النشطاء يجب عليهم التعامل مع المتعاطفين مع القضية تعاملاً لائقاً بصدق عالي.
- يجب صياغة عمل حقوقي وازن يستجيب لمتطلبات المرحلة الراهنة والمستقبلية.
- أصبح لازما من العمل الحقوقي أن يواكب الحدث.
- يجب التنسيق بين جميع النشطاء الحقوقيين في ما بينهم من آسا إلى الداخلة.
- يجب على النشطاء التواصل مع الطلبة في الجامعات والمعاهد والثانويات.
- من الضروري استغلال الأنترنيت من طرف النشطاء الحقوقيين استغلالاً إيجابياً.
- الناشط الحقوقي يجب عليه توعية الشباب بمخاطر ظواهر مشينة تستهدف شبابنا مثلا الحشيش والخمر والزنا والشيشا.
- يجب مقاطعة الجمعيات الحقوقية المغربية بصفة عامة فهي من صنع الاحتلال.
- نتمنى أن يكون منزل الناشط الحقوقي مفتوح أمام الجميع.
- تشكيل مجموعات حقوقية بالتنسيق مع قيادتنا وشعبنا من أجل تأجيج الإنتفاضة في المناطق المحتلة بالإهتمام بمطالب المعتقلين وعائلاتهم وخاصة مجموعة أكديم إزيك.
- تأسيس برنامج للنهوض بثقافة حقوق الإنسان وعلى الخصوص حقوق المرأة.
- تشكيل لجنة إعلامية موحدة تكسر الحصار وتواكب الثورة الصحراوية.

9- إحصائيات عامة:
- عدد المواطنين والمواطنات الذين شملهم التقرير والذين يعتبرون أن العمل الحقوقي لا يزال لم يرقى إلى مستوى تطلعات الشعب الصحراوي في هذه المرحلة هو: 59 من أصل 98 شخص أي بنسبة %60.20.
- عدد المواطنين والمواطنات الراضون عن آداء العمل الحقوقي بشكل عام ويرون أنه بخير في هذا التقرير الميداني هو: 39 من اصل 98 شخص اي بنسبة %39.80.
- عدد النساء للواتي شملتهم الجلسات الحوارية في هذا التقرير الميداني هو: 43 من أصل 98 شخص أي بنسبة %43.87.
- عدد الرجال الذين شملتهم الجلسات الحوارية في هذا التقرير الميداني هو: 55 من أصل 98 شخص أي بنسبة %56.13.
- عدد الشباب من الفئتين الذين شملتهم الجلسات الحوارية في هذا التقرير الميداني هو: 53 من أصل 98 شخص أي بنسبة %54.08.

10– خاتمة:
إن هذا التقرير الميداني الذي نقلنا لكم بكل مصداقية وموضوعية كان الهدف منه ولا يزال هو البحث عن الخلل ومعالجته ليس باللغة الأكاديمية وإنما باللغة البسيطة الصادرة من الشارع الصحراوي وبصوت المجتمع لكي نعالج ما يمكن معالجته لكي نرى أخطاءنا ونصححها، قصد المساهمة بكل فعالية في ترقية الأداء الحقوقي الصحراوي وتطويره حسب متطلبات كل مرحلة من مراحل المواجهة اعتماداً على رؤية مدروسة واستراتيجية واضحة في إدارة المواجهة المفتوحة وغير المتكافئة مع النظام المخزني المغربي وترسانته القمعية الإرهابية.

إن شبكة ميزرات الإعلامية لا يمكنها إلا أن تتقدم بتحية العرفان والتقدير لكل الفعاليات الحقوقية بالأرض المحتلة وشمال الجمهورية، التي ساهمت بكل فعالية وجدية في إماطة اللثام عن الوجه الحقيقي والقبيح للنظام الاستبدادي المغربي، وأسهمت في تأسيس مستوى النضج والوعي السياسي للجماهير الصحراوية ليتولد عنه في الأخير شكل جديد من المقارعة الواعدة سيتم هذه المرة بالاستمرارية وبالإبداع والتجديد ويستند بالأساس على الأساليب الحضارية ويرتكز على الصدور العارية من خلال انتفاضة الاستقلال التي تفجرت 1999، مروراً بمحطات تاريخية آخرها معركة أكديم إزيك المجيدة.

كما نقدم في الأخير بتحية عطرة لجميع الجمعيات الحقوقية الصحراوية ونتمنى لها النجاح والتوفيق في مسيرتهم:
* تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.
* الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية.
* اللجنة الصحراوية للدفاع عن حق تقرير مصير الشعب الصحراوي.
* منظمة مناهضة التعذيب بالصحراء الغربية.
* منتدى المستقبل للمرأة الصحراوية.
* اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بكليميم.
* ضحايا الاختفاء القسري.
* منظمة شمس الحرية بالسمارة.
* أمهات المختطفين 15.
* تنسيقية أكديم إيزيك الشاملة لكافة الفئات الصحراوية المهمشة.
* المنظمة الصحراوية للكرامة والحرية بالطنطان.
* الجمعية الصحراوية لحماية ونشر الموروث الثقافي.
* المرصد الصحراوي للطفل والمرأة.
* جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين.