About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

السبت، 18 أغسطس، 2012

مُمثل عن لجنة عائلات مُعتقلي أكديم إزيك يلتقي بالمُستشار السياسي والمُكلف بحقوق الإنسان لدى السفارة الأمريكية بالرباط ويُطلعه على الأوضاع المأساوية للمجموعة

إلتقى مُمثل عن لجنة عائلات المُعتقلين السياسيين الصحراويين/ مجموعة أكديم إزيك بالمستشار السياسي لدى السفارة الأمريكية المُكلف بحقوق الإنسان السيد ديفيد جليغ، وذلك يوم الخميس الماضي (16 أغسطس 2012) بمقر السفارة الأمريكية في العاصمة المغربية الرباط، حسبما توصلتْ به أفابريديسا في رسالة إخبارية من مصدر مُقرب من لجنة عائلات مجموعة أكديم إزيك.

وأضاف ذات المصدر على أن هذا اللقاء يندرج في إطار الندوات واللقاءات التي تقوم بها لجنة عائلات مُعتقلي أكديم إزيك، حيث أنه تم بحضور موظفتين من نفس القسم ومُمثلين عن تنسيقية أكديم إزيك، ودام لمدة ساعة ونصف، وتم خلاله نقاش ملف المُعتقلين والوضع الغير القانوني لاعتقالهم الذي وصل إلى 21 شهراً، بالإضافة إلى الوضع السيء داخل السجن المحلي سلا2 وكذا مُعاناة العائلات وتكاليف السفر وبُعد المسافة.

كما تم النقاش حول الحراك والإحتجاج داخل المُدن المحتلة من الصحراء الغربية والقمع المُمنهج من طرف الدولة المغربية ضد المحتجين الصحراويين، وأيضاً حول الحقوق الإجتماعية والثقافية للمواطنين الصحراويين، كما لم يُفوت ممثل لجنة العائلات فرصة تسليم رسالة مكتوبة إلى المستشار الأمريكي للضغط على الدولة المغربية لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين واحترام حقوق الإنسان بالصحراء الغربية، يُضيف نفس المصدر.

وفي الأخير أكد المُستشار الأمريكي على اهتمامه بالملف الصحراوي من خلال كتابة وإرسال تقارير للخارجية الأمريكية حول كل ما يقع في الصحراء الغربية لاستفسار الدولة المغربية حول ملف المُعتقلين السياسيين الصحراويين ووضع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

من جهة أخرى ـ وحسب ذات المصدر ـ لا تزال إدارة السجن المحلي سلا2 تـُدير ظهرها لحقوق مُعتقلي أكديم إزيك، وتواصل سيّاسة صم الآذان لمطالبهم، الشيء الذي نتج عنه تدهور صحي لدى البعض منهم، حيث لازال المُعتقل السياسي الصحراوي الديش الضافي يُعاني من مُضاعفات مرض السكري وآلام على مُستوى العين اليُمنى جراء التعذيب الذي يتعرض له منذ اعتقاله.

كما يُعاني المعتقل السياسي الصحراوي محمد بوريال من تورم على مستوى الركبة أثر بشكل كبير على حركته داخل الزنزانة، مما أدى إلى حرمانه من الخروج إلى الفسحة اليومية لليوم الرابع على التوالي.

ويُضيف نفس المصدر، بأن هذا الوضع الصحي المُزري يأتي جراء الإهمال الذي يُعاني منه أفراد المجموعة من طرف إدارة السجن المحلي سلا2 بقيادة مديره المدعو مصطفى حجلي.
 
وعلى إثر أوضاع مُعتقلي أكديم إزيك المُزرية داخل سجن سلا2، فإن لجنة عائلاتهم تـُندد بكل الأشكال المُشينة والحاطة من الكرامة الإنسانية التي تـُمارسها ضدهم إدارة السجن، وتـُطالب من كل المُنظمات والجمعيات الحقوقية والهيئات الدولية والمُنتظم الدولي التدخل لوقف مُعاناتهم وطي ملفهم من خلال ضمان مُحاكمة عادلة أو إطلاق سراحهم، كما تـُحمل المسؤولية الكاملة لما سينتج عنه الوضع الصحي المُزري لهم لمدير السجن المحلي سلا2 مصطفى حجلي