About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأحد، 26 أغسطس، 2012

المعطلون الصحراويون يحتجون تزامناً مع زيارة الوفد الحقوقي الدولي إلى مدينة العيون المحتلة في إطار الوقوف على الوضع الحُقوقي بالمنطقة



نظم المُعطلون الصحراويون ممثلين في مجموعة الأطر العليا الصحراوية المعطلة إلى جانب مجموعتيْ الأمل والنهضة للمعطلين بمدينة العيون المُحتلة وقفة احتجاجية من على سطح مقر المنظمة الديمقراطية للشغل، وذلك في حدود الساعة الثامنة من مساء يوم السبت 25 أغسطس 2012، حسبما توصلت به أفابريديسا من مصدر مُقرب من المجموعات المذكورة.

وأضاف ذات المصدر أن هذا الشكل الاحتجاجي الثاني من نوعه يأتي في ظرف أقل من نصف شهر، بحيث سبق لنفس المُكونات أن نظمتْ شكلاً رمزياً تمثل في إفطار جماعي خلال شهر رمضان المبارك بنفس النقابة، ولقد رفع المعطلون المحتجون مجموعة من الشعارات ذات الطابع الإجتماعي تركزتْ في مُجملها حول المطالبة بتعجيل تقديم حلول ملموسة تـُنهي معاناة مئات المعطلين بالمنطقة، وتنديدية بسياسات الحكومة المغربية.

للتذكير فإنه سبق ولنفس المكونات وخاصة مجموعة الأطر ومجموعة النهضة أن نظموا مسيرة سلمية انتهتْ بتدخل عنيف من قبل سلطات الإحتلال المغربية، أسفر سقوط عديد الجرحى من المُعطلين الصحراويين، وذلك بتاريخ 16 يوليوز الماضي.

ويُضيف نفس المصدر أن شارع طنطان بمدينة العيون المحتلة، الذي يُوجد به مقر المنظمة الديمقراطية للشغل، قد شهد توجداً مكثفاً للعديد من سيارات الشرطة والقوات المساعدة المغربية، التي ظل عناصرها يُراقبون عن كثب سير الوقفة الاحتجاجية السلمية. 

تجدر الإشارة إلى أن مجموعات المعطلين الصحراويين بمدينة العيون المحتلة، شأنهم شأن باقي المكونات الاجتماعية الأخرى، فإنهم يُعانون من سياسة المنع المصحوبة بالقمع الشرس، وهو الوضع الذي على ما يبدو بأن المعطلين ومن خلال تحركاتهم الأخيرة لن يستمروا بالاكتفاء بمثل هذه الأشكال.

وفيما يلي نص البيان الختامي الصادر عن مجموعات المُعطلين الصحراويين السالفة الذكر: 
إنطلاقاً من نفس الأرضية المؤسسة للعمل النضالي المُشترك بين مجموعات المعطلين الصحراويين من داخل مدينة العيون، والمتمحورة أساساً في انسداد أفق الحلول، واستمرار العمل بقرار المنع اللاقانوني والغير دستوري، في حق جميع الحركات الاحتجاجية لمختلف المكونات الاجتماعية بالمدينة، هو ما يكشف بجلاء المسافة المهولة الفاصلة ما بين الخطاب الرسمي وما هو واقع على الأرض بالمنطقة من انتهاكات وخروقات بالجملة لحقوق ساكنة المنطقة على اختلاف جوانبها الاجتماعية والاقتصادية ثم المدنية.

وبالتالي فإننا كمعطلين صحراويين ومن منطلق الإيمان الواعي والمسؤول، بخيار النضال السلمي لنعلن عن عزمنا الأكيد على مواصلة خوض أشكالنا النضالية السلمية، دفاعا عن حقوقنا العادلة والمشروعة، بالرغم من كل أشكال القمع المفرط، ونهج أساليب الحصار البوليسية، إلى غيرها من الأساليب البائدة والتي تتناقض مع الدعايات التي تروج لها السلطة من قبيل خطاب الحداثة والانتقال الديمقراطي ثم شعار دولة الحق و القانون، بتواز مــع تضخيم كل صغيرة من الإنجازات عبر صك الآذان بمشاريــع السبورة الخشبــية التــي توحي بسريَان أجواء التحول الديمقراطي وتحقيــق قفزات في مضـمار الاقتصاد والاجتمــاع وما هي إلا مساحــيق لا تصمد أمام حقيقة الوضع الداخــلي السائر نحو مزيد من التأزم بفعل القرارات الحكومية المترجلة والانتقائية.

وعليه فإننا نعلن للرأي العام الدولي والمحلي عما يلي:
- تشبثنا بحقنا في الإدماج الفوري والمباشر في أسلاك الوظيفة العمومية.
- دعوتنا جميع الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية والوطنية إلى ممارسة مزيد من الضغط على الدولة المغربية من أجل احترام الحقوق الأساسية المكفولة للمواطنين بالمنطقة.
- عزمنا الأكيد والجاد على مواصلة نضالنا السلمي حتى الاستجابة الكاملة لحقوقنا العادلة والمشروعة.
- تضامننا المبدئي واللامشروط مع جميع الفئات الاجتماعية المهمشة.

المعطلين الصحراويين/ مجموعة الأطر العليا، مجموعة الأمل، مجموعة النهضة