About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

السبت، 9 يونيو، 2012

جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين تـُحمل الدولة المغربية أية نتائج سلبية للإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه الشاب الصحراوي لفقير كزيزة

حملتْ جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين (AFAPREDESA) الحكومة المغربية مسؤولية أية نتائج سلبية قد يتمخض عنها إضراب الشاب الصحراوي لفقير كزيزة عن الطعام، الذي يخوضه منذ مطلع يونيو الجاري أمام السفارة المغربية بمدريد، وذلك في بيان أصدرته يوم الجمعة الموافق لـ 08 يونيو 2012.

ودعت الجمعية كل المنظمات والجمعيات الحقوقية عبر العالم وبخاصة الإسبانية لدعمه والضغط على الدولة المغربية من أجل الاستجابة لمطالبه المتمثلة في إطلاق سراح كافة المُعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية ومن ضمنهم مجموعة أكديم إزيك بسجن سلا2، أو محاكمتهم مُحاكمة عادلة والسماح بزيارات عائلاتهم بشكل مستمر ودون مراقبة والسماح بزيارات الأطباء والعلاج الطبي لهم.

وفيما يلي النص الكامل للبيان:
بيـــــــــــــــــــــــــان:

يُواصل الشاب الصحراوي لفقير كزيزة إضرابه المفتوح عن الطعام أمام السفارة المغربية بالعاصمة الإسبانية مدريد مُنذ مطلع يُونيو الجاري، في ظل تمادي الدولة المغربية في تعنتها وتجاهلها لمطالبه المشروعة، والتي على رأسها إطلاق سراح كافة المُعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية.

إن جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، إذ تـُحَيّي هذه الخطوة النضالية الحضارية للشاب الصحراوي لفقير كزيزة، إلا أنها في نفس الوقت تـُتابعها بقلق وانشغال عميقين لما لها من تأثيرات صحية سوف تترتب عن الإضراب المفتوح عن الطعام، لتعبر عن:

تضامنها المبدئي واللا مشروط مع الشاب الصحراوي لفقير كزيزة ومع جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بمختلف السجون المغربية وعائلاتهم.

مُناشدتها لكافة المنظمات والجمعيات الحقوقية عبر العالم وبخاصة الإسبانية التدخل العاجل لدى الدولة المغربية من أجل حملها على الاستجابة لمطالب الشاب الصحراوي لفقير كزيزة، والمتمثلة أساساً في إطلاق سراح كافة المُعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية ومن ضمنهم مجموعة أكديم إزيك بسجن سلا2، أو محاكمتهم مُحاكمة عادلة والسماح بزيارات عائلاتهم بشكل مستمر ودون مراقبة والسماح بزيارات الأطباء والعلاج الطبي لهم.

تحميلها الحكومة المغربية المسؤولية الكاملة عما قد ينتج عنه هذا الإضراب من تأثيرات ومضاعفات على حالته الصحية.

حرر بمخيمات اللاجئين الصحراويين
بتاريخ: 08 يونيو 2012