About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

السبت، 18 أغسطس، 2012

المفقودين الصحراويين أمانة في أعناقنا إلى يوم الدين.. شريط من إعداد شبكة ميزرات الإعلامية بالمناطق المُحتلة

أعَدّتْ شبكة ميزرات الإعلامية شريطاً يحمل صور بعض  المفقودين الصحراويين تحت مسؤولية الإحتلال المغربي، وذلك بالتعاون مع جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين؛ وتهدف هذه المُبادرة إلى التذكير بملف المفقودين الصحراويين والوقوف إلى جانب عائلاتهم وللتعبير على أن هذا الملف سيبقى من أولويّات المُتابعة الإعلامية والتحسيس به في كل مُناسبة من أجل الكشف عن مصيرهم الذي سيبقى  أمانة تـُطوق  أعناقنا.

 وذكـّرتْ شبكة ميزرات الإعلامية خلال هذه المبادرة بظروف تأسيس جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين، التي تأسستْ في الـ 20 من أغسطس سنة 1989، لمتابعة ملف المفقودين بالخصوص، عندما كانتْ قد مضتْ 14 سنة على الاحتلال المغربي للصحراء الغربية ـ تـُضيف شبكة ميزرات الإعلامية ـ الشيء الذي يعني أن مئات من الصحراويين قد لفهم النسيان في غياهب السجون، ومئات آخرين أصبحوا في عداد المفقودين والمختطفين، الذين يُجهل مصيرهم حتى اللحظة، ما حتم على الجمعية الناشئة مُضاعفة عملها لكي تتعقب حقباً من الزمن تمتْ فيها أفظع انتهاكات حقوق الإنسان، وتـُلملم ما استطاعت من معلومات عن الضحايا مُعتمدة على مجموعة قليلة من الصحراويين المُتطوعين وتعاون ذوي الضحايا.

وتضيف شبكة ميزرات قائلة: "وقد استطاعت الجمعية حتى الآن تقدير عدد كبير من الضحايا وتصنيف حالاتهم، وتقدمتْ بملفاتهم للجهات الإنسانية المعنية لكي تـُساهم في الضغط على المغرب لإحقاق الحق، ومازالتْ تـُواصل العمل وتبحث باستمرار عن منابر وفضاءات إنسانية أكثر تأثيراً لمُساعد ة ضحايا الشعب الصحراوي بسبب الغزو المغربي.

 

 لمشاهدة فيديو الصور الذي أنجزته شبكة ميزرات، المرجو زيارة الرابط التالي:

http://www.youtube.com/watch?v=PTVyyRn4Sq0&feature=youtu.be