About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 24 أغسطس، 2012

الشرطة القضائية المغربية تـُداهم بالقوة السجن لكحل بمدينة العيون المُحتلة بأوامر من مديره

أقدمتْ قوات الشرطة القضائية المغربية بأمر من طرف مُدير السجن لكحل بمدينة العيون المُحتلة على مُداهمة السجن بالقوة، وبالضبط الزنزانة رقم 3 بحي التوبة، التي يقبع فيها المُعتقليْن السياسيّيْن الصحراويّيْن غالي بوحلا ومصطفى البوداني، وذلك حسبما أفادت به مصادر حُقوقية صحراوية من المدينة في رسالة إخبارية توصلتْ أفابريديسا بنسخة منها يوم الأربعاء الماضي (22 أغسطس 2012).

ونقلتْ ذات المصادر عن زوجة أحد المعتقلين الصحراويين بالسجن المذكور، أنها خلال زيارتها لزوجها ضمن الزيارات العائلية للمُعتقلين لم تتمكن من لقائه بسبب التوتر الحاصل داخل السجن.

وأفادتْ نفس المصادر بأن هذا التوتر ومُداهمة قوات الشرطة القضائية المغربية للسجن، ناتج عن احتجاج المُعتقليْن السياسيّيْن الصحراويّيْن المذكورين مؤازريْن من سجناء الحق العام الصحراويين بعد أن تم تجريدهما من وسائلهم الشخصية، مما تسبب بردة فعل ساخطة من قبل المعتقلين السياسيين الذين قامُوا بترديد شعارات، من قبيل "لا بديل لا بديل عن تقرير المصير"، وهو الشيء الذي دفع بمدير السجن إلى استدعاء تلك القوات، التي قامتْ بقمع المحتجين بالقوة، ولا زالتْ نتيجة هذا التدخل مجهولة لحد كتابة هاته الأسطر، تضيف ذات المصادر.