About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 24 أغسطس، 2012

إدارة السجن المحلي سلا2 تتعمد المُماطلة والتأخير أثناء نقل معتقل سياسي صحراوي من مجموعة أكديم إزيك إلى المُستشفى


لاتزال إدراة السجن المحلي سلا2 تـُواصل سياسة صم الآذان والتماطل في تلبية المطالب التي تم الاتفاق عليها مع مُعتقلي مجموعة أكديم إزيك أثناء اللقاءات التي أجرتـْها معهم بحضور مُمثلين عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان وممثل عن المندوبية العامة لإدارة السجون بالمغرب.

وقد أفاد مصدر مقرب من لجنة عائلات مُعتقلي أكديم إزيك في رسالة إخبارية توصلتْ أفابريديسا بنسخة منها، أن إدارة السجن المذكور بقيادة مُديرها المدعو مصطفى حجلي، الذي لازال يُصر على عدم تطبيق مطالب المجموعة، والتي على رأسها حق التطبيب والعلاج، حيث قام يوم الخميس 23 أغسطس 2012 بإعطاء أوامره بنقل المعتقل السياسي الصحراوي الشيخ بنكة (عضو مجموعة أكديم إزيك) على الساعة 11 صباحاً وبشكل مفاجئ ودون سابق  إنذار إلى المُستشفى.

لكن ـ يُضيف ذات المصدر ـ أن المجموعة التي أعطيت الأوامر بمرافقته على متن سيارة الإسعاف الخاصة بالسجن، تعمدتْ التماطل أثناء الطريق ولم يتم إيصاله إلى المستشفى إلا بعد مرور ساعة من الزمن، أي بعد أن غادر الطبيب المُستشفى، مما أدى إلى إصابة المُعتقل السياسي الصحراوي الشيخ بنكة بدوران في الرأس والتقيؤ.