About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 24 أغسطس، 2012

تنسيقية الأطر العليا الصحراوية المُعطلة تـُجدد دعمها لمجموعة النساء الصحراويات النازحات بوادي درعة وتندد بالهجوم على سجناء الجبس لكحل بالعيون المُحتلة

أعلنتْ تنسيقية الأطر العُليا الصحراوية المُعطلة تضامنها المُطلق واللا مشروط مع مجموعة النساء الصحراويات المُعتصمات بوادي درعة بالقرب من مدينة الطنطان/ جنوب المغرب، وذلك في بيان صادر عنها يوم الخميس 23 أغسطس 2012 توصلتْ أفابريديسا بنسخة منه.

كما أعلنت التنسيقية خلال البيان تنديدها الشديد بالحملة الأمنية الشرسة التي طالتْ سجناء السجن المدني بمدينة العيون المُحتلة؛ وفيما يلي النص الكامل للبيان:
بيـــــــــــــــان
يستمر اعتصام مجموعة النساء الصحراويات بمنطقة واد درعة بالقرب من مدينة الطنطان للشهر الثاني في وضعية جد صعبة للغاية، وذلك في ظل الارتفاع غير المسبوق لدرجة الحرارة بالمنطقة، ولعل من تبعات هذا الوضع الحرج الذي تـُعانيه مجموعة النسوة المعتصمات هو سقوط السيدة سُكينة البلال مغمى عليها، علماً أنها تـُعاني من مرض السكري وتبلغ من العمر حوالي 74 سنة، بالإضافة إلى مجموعة من المشاكل والإكراهات التي تعترض مجموعة النساء بمعتصمهم السلمي خارج المدار الحضري، والمرتبطة أساساً بالمضايقات التي يتعرضن لها من طرف رجال الدرك الملكي، وكذا التجاهل التام الذي تـُبديه السلطات المحلية بالطنطان تـُجاه المطالب العادلة والمشروعة لهن، والمتمثلة أساسا في العيش الكريم، و تعويضهن عن الضرر النفسي الناجم عن الاعتداء عليهن من طرف عناصر من الشرطة بمدينة الطنطان بقيادة العميد المركزي مصطفى كمور.

وارتباطاً بالوضع المتسم بمزيد من الاحتقان الاجتماعي والسياسي الذي تعيش على إيقاعه المنطقة، عرف السجن المدني بمدينة العيون على مستوى يوم الأربعاء 22 غشت الجاري، حركة احتجاجية انتهتْ بتدخل عنيف من طرف الأمن المغربي.

وعليه فإن تنسيقية الأطر العليا الصحراوية المعطلة وانطلاقا من الجانب الأخلاقي الاجتماعي، لتـُعلن عما يلي:
ـ تضامنها المطلق واللامشروط مع مجموعة النساء الصحراويات المعتصمات بواد درعة.
ـ تنديدها الشديد بالحملة الأمنية الشرسة التي طالت سجناء السجن المدني بمدينة العيون.
ـ تمسكها بخيار النضال السلمي إلى حين الاستجابة الكاملة لمطالبنا الأساسية والمتمثلة في الإدماج الفوري والمباشر في أسلاك الوظيفة العمومية.
ـ ارتياحها العميق من قرار المحكمة الإدارية بالرباط  والمتعلق بالسماح للأساتذة المطرودين من قطاع التعليم للعودة لعملهم.

تنسيقية الأطر العليا الصحراوية المعطلة
بتاريخ: 23 أغسكس 2012