About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 4 يوليو، 2012

إدارة سجن أيت ملول المغربي تنقل مُعتقل سياسي صحراوي إلى المصحة نتيجة تدهور وضعه الصحي بسبب الإضراب عن الطعام

أقدمتْ إدارة سجن أيت ملول االمغربي يوم الأحد الماضي (01 يولويز 2012)، على نقل المُعتقل السياسي الصحراوي الساهل الرتيمي إلى مصحة السجن بعد التدهور الخطير الذي لحق حالته الصحية نتيجة مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام، حسبما أفادتْ به مصادر حقوقية صحراوية.

وكان المعتقل السياسي الصحراوي المذكور قد أغمي عليه يوماً قبل التاريخ المُشار إليه، مما استدعى نقله إلى مصحة السجن، وعمدت إدارة السجن وبالأساس مديره والطبيب المسئول عن المصحة وإداريين آخرين إلى تهديد المعتقل السياسي الصحراوي المضرب عن الطعام بترحيله إن لم يُوقف إضرابه، وأن وضعه الصحي لا يهمهم البتة، وهو ما أثبتوه فعلاً بإعادته إلى زنزانته السابقة وهو في حالة صحية حرجة، بحسب ذات المصدر.

وكان المعتقل السياسي الصحراوي الساهل الرتيمي قد دخل في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 11 يونيو 2012 احتجاجاً على الوضعية المزرية التي يُعاني منها ورفض إدارة السجن المذكور الاستجابة لمجموعة من مطالبه العادلة والمشروعة، والتي على رأسها مُعاملته كمعتقل سياسي وعزله عن معتقلي الحق العام وإلحاقه بالزنزانة التي يتواجد داخلها المُعتقلان السياسيان الصحراويان الشيخ أميدان وعيسى بودا.