About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 2 مايو، 2012

تنسيقية الأطر العليا الصحراوية المُعطلة تنظم مسيرة سلمية بالعاصمة المغربية تخليداً للذكرى الأممية للشغيلة

نظمت تنسيقية الأطر العُليا الصحراوية المُعطلة يوم أمس الثلاثاء الموافق لـ 01 ماي 2012، بالعاصمة المغربية الرباط وقفة احتجاجية سلمية تخليداً لذكرى اليوم العالمي للعمال، وذلك في إطار استمرار مسيراتها النضالية من أجل انتزاع الحق الطبيعي والمشروع في الشغل، لمدة تجاوزت الشهرين من الاعتصامات والاحتجاجات السلمية أمام مقر الداخلية المغربية بنفس المدينة المذكورة، وذلك حسبما أفادت به مصادر صحراوية موثوقة من عين المكان.

وقالت ذات المصادر، أن المُتظاهرين الصحراويون رددوا خلال المسيرة السلمية مجموعة من الشعارات المُتضامنة مع عمال العالم، والمُنددة بسياسة الحكومة المغربية الرامية إلى الالتفاف على حق الأطر العليا الصحراوية في التوظيف المباشر.

وتخللت الوقفة مجموعة من المُداخلات التعبوية في إطار تخليد الذكرى، حيث استمرت الوقفة إلى حدود الساعة الحادية عشر، لتنخرط بعد ذلك التنسيقية في مسيرة انطلقت من باب الأحد باتجاه شارع الحسن الثاني، رفقة مجموعة من الإطارات النقابية.

وأفادت نفس المصادر أن السلطات الأمنية المغربية مُمثلة في: القوات المساعدة، التدخل السريع ومجموعة من رجال الشرطة بزي مدني، قد عملتْ على مُحاصرة الأطر العليا الصحراوية المُعطلة بمجرد اقتراب مسيرتها من البرلمان المغربي، وإجبارهم بالقوة على عدم مواصلة المسيرة، في خرق سافر لاحترام الحق في التظاهر السلمي والتعبير والتنقل، ولاسيما في هذه الذكرى الأممية التي يحتفل بها العالم بأسره.

وللتذكير فإن تخليد ذكرى فاتح ماي بالعاصمة المغربية الرباط قد شهد حراكاً كبيراً للأطر العليا المُعطلة، وذلك في ظل تملص الحكومة المغربية من جميع التزاماتها المتعلقة بإدماج الأطر العليا في أسلاك الوظيفة العمومية بشكل مباشر، تنفيذاً لمُقتضيات المرسوم الوزاري الإستثنائي رقم 2.11.100.

وفي الختام أكدت تنسيقية الأطر العليا الصحراوية المُعطلة، عزمها على مواصلة أشكالها النضالية التي ستتخذ منحى تصعيدي في غضون الأيام القليلة المقبلة، حتى تتحقق مطالبهم المشروعة.