About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الثلاثاء، 24 يوليو، 2012

مُدير سجن سلا2 يمنع مُعتقلاً سياسياً صحراوياً من مجموعة أكديم إزيك من تلقي العلاج


مَنعَ مير سجن سلا2، المدعو مصطفى حجلي المعتقل السياسي الصحراوي الحسين الزاوي من تلقيه للفحوصات الطبية اللازمة وذلك يوم الجمعة الماضي (20 يوليوز 2012)، حسبما أفاد به بلاغ إخباري صادر عن لجنة عائلات المُعتقلين السياسيين الصحراويين/ مجموعة أكديم إزيك.

وأفاد نفس البلاغ بأن المُعتقل السياسي الصحراوي المذكور يُعاني من آلام حادة على مستوى الجهاز البولي منذ اعتقاله، وأنه قد تقدم بطلب للعلاج لإدارة السجن لعدة مرات، إلا أن مُدير السجن مصطفى حجلي يقف دون السماح له بتلقي الفحوصات، مما أدى بالمعتقل السياسي الصحراوي الحسين الزاوي إلى الإحتجاج داخل السجن يوم الجمعة الموافق لـ 20 يوليوز 2012.

وتجدر الإشارة إلى أن الطبيبة المُختصة للسجن التي تقوم يومياً بحقن المُعتقل السياسي الصحراوي المذكور بمادة مخذرة مرتين في اليوم طلية سبعة أيام مضت قبل التاريخ المذكور، وهو الشيء الذي بات يُشكل خطراً على حالته الصحية.

واحتجاجاً على هذا الإجراء المُنافي للقانون فقد حمل المعتقل السياسي الصحراوي الحسين الزاوي المسؤولية الكاملة لمدير سجن سلا2 مصطفى حجلي وطبيبة السجن التي لاتزال تـُواصل حقنه بهذه المادة المخذرة التي لا تناسب وضعه الصحي