About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 6 يونيو، 2012

جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين تـُناشد المجتمع الدولي الضغط على المغرب لتلبية مطالب عائلة الشهيد سعيد دمبر

طالبتْ جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين المُجتمع الدولي وعلى رأسه هيئة الأمم المتحدة الضغط على الدولة المغربية لتلبية المطالب العادلة والمشروعة لعائلة الشهيد الصحراوي سعيد دمبر، والمتمثلة أساساً في إجراء خبرة طبية على جثته، وتـَمكينها من معرفة الحقيقة الكاملة حول ظروف اغتياله ودفن جثته خلسة بدون علمها ولا مُوافقتها.

كما ناشدت الجمعية في بيان لها كافة المُنظمات الحقوقية والمنظمات غير الحكومية عبر العالم بالتحرك من أجل مُساءلة الدولة المغربية أمام العدالة الدولية عن جرائمها في الصحراء الغربية، والضغط من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين في مُختلف السجون المغربية، والكشف عن مصير أكثر من 500 مفقود مدني و151 أسير حرب صحراوي مجهول المصير.

وفيما يلي النص الكامل للبيان:
بيـــــــــــــــــــان:

أقدمتْ سُلطات الإحتلال المغربية مُمثلة في نائب والي الأمن وبعض من ضباط الشرطة بمدينة العيون المحتلة على مُفاجأة عائلة الشهيد الصحراوي سعيد دمبر صبيحة يوم الإثنين الموافق لـ 04 يونيو 2012، بخبر دفن ابنها الذي اغتالته نهاية ديسمبر 2010 رمياً بالرصاص الحي من طرف شرطي بالشارع العام بنفس المدينة.

وعلى إثر هذا العمل المُنافي لجميع المواثيق والأعراف الدولية، حيث أن عملية الدفن تمتْ دون علم ولا توقيع ولا مُوافقة أفراد العائلة، فإن جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين (AFAPREDESA) تـُعلن للرأي العام الدولي والمحلي ما يلي:
ـ تضامنها المُطلق مع عائلة الشهيد الصحراوي سعيد دمبر، ومع كافة ضحايا الجرائم المغربية التي حصدتْ آلاف الصحراويين منذ اجتياحها لإقليم الصحراء الغربية في الـ 31 أكتوبر 1975.
ـ مُطالبتها المُجتمع الدولي وعلى رأسه هيئة الأمم المتحدة بالضغط على الدولة المغربية لتلبية المطالب العادلة والمشروعة لعائلة الشهيد، والمتمثلة أساساً في إجراء خبرة طبية على جثته، وتـَمكينها من معرفة الحقيقة الكاملة حول ظروف اغتياله ودفن جثته خلسة بدون علمها ولا مُوافقتها.
ـ مُناشدتها كافة المُنظمات الحقوقية والمنظمات غير الحكومية عبر العالم بالتحرك من أجل مُساءلة الدولة المغربية أمام العدالة الدولية عن جرائمها في الصحراء الغربية، والضغط من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين في مُختلف السجون المغربية، والكشف عن مصير أكثر من 500 مفقود مدني و151 أسير حرب صحراوي مجهول المصير.

حُرر بمخيمات اللاجئين الصحراويين
بتاريخ: 06 يونيو 2012