About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الخميس، 3 مايو، 2012

سُلطات الإحتلال المغربية بمدينة كليميم تـُفرج عن شاب صحراوي بعد اعتقاله على خلفية مشاركته في مسيرة سلمية بمناسبة عيد العمال

أفرجتْ سُلطات الإحتلال المغربي اليوم الخميس الموافق لـ 03 ماي 2012، على الساعة العاشرة والنصف صباحاً بمدينة كليميم/ جنوب المغرب عن المُناضل الصحراوي عبد اللطيف وهابي، بعدما قضى فترة الحراسة النظرية بمخفر الشرطة المركزي بنفس المدينة، وذلك حسبما أفادتْ به مصادر حُقوقية صحراوية مُطلعة.

وحسب ذات المصادر، فإن سلطات الإحتلال المغربية كانت قد اعتقلتْ المُناضل الصحراوي المذكور
في حدود الساعة الثالثة من فجر يوم أمس الأربعاء، بمقربة من محل سكنه بشارع الشهيد الولي (شارع الجديد سابقاً) قرب المُقاطعة الخامسة عقاباً له لمشاركته إلى جانب الجماهير الصحراوية بالمدينة في المسيرة السلمية المُخلدة لعيد العُمال فاتح مايو 2012، حيث عمدتْ وبالخصوص الجلاد المدعو لقمان، على صب جام غضبها عليه بعد تكبيل يديْه بالأصفاد بمخفر الشرطة الفرعي بالشارع المذكور قبل نقله إلى مخفر الشرطة المركزي بنفس المدينة.

وللإشارة، فالمُناضل الصحراوي عبد اللطيف وهابي، معروفٌ بمواقفه السياسية من قضية الصحراء الغربية ومشاركته الفعالة في انتفاضة الإستقلال، ودوره الطلائعي بمُعتصم الحُرية والشموخ أمام المُقاطعة الخامسة، وقد تعرض لمرات عدة لقمع قوى الأمن المغربية  أثناء تفكيكها للمعتصم وحملات قمع المُعتصمين المتكررة.