About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 9 مايو، 2012

المُعتصمون الصحراويون أمام المقاطعة الخامسة بمدينة كليميم يُعلنون خوض برنامج نضالي مُستعجل رداً على استهتار الدولة المغربية بحقوقهم

أعلن المُعتصمون الصحراويون بمُعتصم الحرية أمام المقاطعة الخامسة بمدينة كليميم/ جنوب المغرب، عن تنفيذ برنامج نضالي مُستعجل رداً منهم على ما وصفوه "الاستهتار المغربي بكافة حقوقهم المشروعة والعادلة، وعلى رأسها الحرية والكرامة"، مُعتمدين  أساساً على التصعيد الميداني ومُتخذين من شهر ماي نبراساً ومنطلقاً لبرنامجهم النضالي، على اعتبار أنه شهر الانجازات العظام لما يُمثله في الذاكرة الصحراوية من مثل وقيم نبيلة طابعها الرفض المُطلق للظلم.

وقد أفادتْ مصادر حقوقية صحراوية من مدينة كليميم، أن أول بوادر هذا البرنامج النضالي كان على شكل وقفة سلمية يوم السبت الموافق لـ 05 ماي الجاري بشارع الشهيد الولي بنفس المدينة، شاركتْ فيها الجماهير الصحراوية بفاعلية مُرددين شعارات سياسية صدحتْ بها حناجر الحضور ولقت استحساناً من المارة وسكان الحي.


وأضافت نفس المصادر، أن المُعتصمين تنقلوا مساء يوم الإثنين الموافق لـ 07 ماي 2012 رفقة نشطاء الانتفاضة وبعض من أعضاء مجموعة الـ 13 الرافضة للجنسية المغربية إلى شارع الإنتفاضة (شارع الخرشي سابقاً)، حيث نظموا به وقفة سلمية، سُرعان ما طوقتها أجهزة الإحتلال المغربية، حيث عرف الشارع إنزالاً استخباراتيا مُكثفاً.

إلا أن الجماهير الصحراوية لم تـُثنيها ـ حسب ذات المصادر ـ تواجد تلك الإنزالات الأمنية وذلك الحصار المغربي عن ترديد نشيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والشعارات السياسية، ليتخلل الوقفة عدة مُداخلات صبتْ في مُجملها على المضي قدماً في النضال السلمي حتى تحقيق كافة المطالب المشروعة والعادلة، وعلى رأسها الحرية والاستقلال، مُعلنين عن تضامنهم المبدئي واللامشروط مع كافة المُعتقلين السياسيين الصحراوين بالسجون المغربية وعلى رأسهم مُعتقل الرأي لحمام سلامة، الذي يخـُوض إضراباً مفتوحاً عن الطعام بسجن تزنيت المغربي السيء الذكر منذ الـ 30 أبريل المُنصرم في ظل التجاهل المُتعمد من قبل إدارة السجن.