About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الثلاثاء، 1 مايو، 2012

إدارة سجن سلا 02 تمنع عائلات معتقلي أكديم إزيك من تعزية المعتقل السياسي الصحراوي محمد خونا بابيت في وفات والد زوجته

أقدم مُدير سجن سلا 02 المدعو مصطفى حجلي يوم أمس الإثنين الموافق لـ 30 أبريل 2012، على منع عائلات المُعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين بهذا السجن من زيارة المُعتقل السياسي الصحراوي عضو مجموعة أكديم إزيك محمد خونا بابيت لتقديم التعازي له ومؤازرته في وفات والد زوجته مولى بلخير، وذلك حسبما أفاد به مصدر من لجنة عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك.

وحسب ذات المصدر، فقد قامتْ عائلات المُعتقلين السياسيين الصحراويين على إثر هذا المنع، بالاعتصام داخل السجن المذكور لأكثر من ساعات مُطالبة بوقف كل الممارسات المُشينة والحاطة من الكرامة وتمكين أبنائها من كل الحقوق والواجبات، والتزام المؤسسة السجنية بكل الوعود التي قطعتها في عدة لقاءات مع المُعتقلين بحضور مسؤولين من المندوبية العامة لإدارة السجون والأمين العام لمجلس حقوق الإنسان.

وجدير بالذكر أن هذا الإجراء يأتي بعد مرور ما يزيد عن سنة ونصف على احتجاز مُعتقلي مجموعة أكديم إزيك تحت ذريعة التحقيق، في ظل استمرار الإدارة السجنية ومن ورائها الدولة المغربية في مضايقة المُعتقلين ومنعهم من أبسط الحقوق والواجبات التي يكفلها لهم القانون المغربي المنظم للسجون وكذا المواثيق والعهود الدولية.

من جهتها جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين (AFAPREDESA)، بعد علمها بهذا المُصاب الجلل، فإن أعضاءها يتقدمون بأحر التعازي إلى عائلة الفقيد ومن خلالها إلى المُعتقل السياسي الصحراوي محمد خونا بابيت ورفاقه في السجن وإلى كافة أفراد الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتغمده برحمته الواسعة وأن يُسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين، وإنا لله وإن إليه راجعون.