About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

إدارة سجن سلا 02 تنقل المعتقل السياسي الصحراوي بنكا الشيخ إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية

نقلت إدارة السجن المحلي 02 بسلا المغربية يوم امس الإثنين الموافق لـ 16 أبريل 2012، المعتقل السياسي الصحراوي، بنكا الشيخ، إلى مستشفى "ابن سينا" بالرباط وسط حراسة مشددة، حسبما أفاد به بيان لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان (كوديسا).


وحسب ذات المصدر، فقد جاء نقل بنكا الشيخ، بعد تدهور حالته الصحية وشعوره بآلام حادة على مستوى عينه اليسرى، حيث أثرت عليه طيلة مدة اعتقاله الاحتياطي إضافة إلى معاناته من مضاعفات خطيرة ناتجة عن التعذيب وسوء المعاملة التي طالته بمخفر الدرك المغربي بمدينة العيون المحتلة أثناء اختطافه والتحقيق معه قبل إحالته بتهم جنائية مفبركة على المحكمة العسكرية بالعاصمة المغربية الرباط رفقة مجموعة المعتقلين السياسيين على خلفية مخيم أكديم إزيك.

وخضع المعتقل السياسي الصحراوي، بنكا الشيخ، لفحوصات طبية سهرتْ عليها طبيبة مختصة بالمستشفى المذكور دامتْ لمدة ساعة ونصف على الأقل قبل أن تمنحه مجموعة من الأدوية في انتظار تحديد موعد جديد له لإجراء عملية جراحية، ليعود مجدداً وسط نفس الحراسة المشددة في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال بنفس التاريخ إلى السجن المذكور.

وللإشارة، فإن مجموعة المعتقلين السياسيين بسجن سلا 02 تعاني من عدة مضاعفات وأمراض نتيجة للتعذيب الذي تعرضوا له، ولسوء المعاملة طيلة مدة اعتقالهم الإحتياطي الذي وصل الآن سنة وأربعة أشهر دون محاكمة.