About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 23 مارس، 2012

الحركة المُستقلة للمُعطلين بمدينة طانطان تندد بسياسة الإهانة والترهيب المُمنهجة من طرف السلطات المغربية

نددت الحركة المُستقلة للمُعطلين بمدينة طنطان/ جنوب المغرب بسياسة الإهانة الترهيب المُمنهجة من طرف السلطات المغربية، وطالبتْ بحل مشاكل المُعطلين عوض نهج سياسة الهروب نحو الأمام، وذلك في بيان توصلتْ أفابريديسا بنسخة منه يوم الثلاثاء الماضي من مصادرها بنفس المدينة، هذا نصه الكامل:

 الحركة المستقلة للمعطلين
بيان تنديدي

أثبتت الدولة استمرارها بنهج المُقاربة الأمنية في تعاطيها مع ملف المُعطلين، بعد أن نفذتْ ورقة الانتظار والتسويف، حيث أن شغلها الشاغل في هذه الظرفية إنجاح ما يُصطلح عليه "موسم طانطان" الذي لم يُعطي لهذه المدينة أي تنمية تـُذكر منذ 08 سنوات خلتْ على حساب ملفات ذات أهمية قـُصوى كالتشغيل والسكن، فلم يكن لعمالة الإقليم إلا أن أقدمت بمختلف قوات القمع بحضور باشا الإقليم وتحت إشراف منه وبحضور رئيس المنطقة الأمنية الإقليمية على فك الشكل النضالي السلمي تحت وابل من السب والشتم من طرف مصطفى كمور، لكي ينال من عزيمة المُناضلين وتجريد عناصر الحركة من مُواطنتهم، وأنهم لايمتون لهذا الوطن بصلة وأنهم أتباع البوليزاريو وأنهم يُريدون قلب نظام الحكم في المغرب وأنهم ليس لهم الحق في الشغل الذي هو حق مكفول للجميع؛ وبعد هذا تم الإنفراد بالمناضل بوكار المحجوب وضربه على مستوى الوجه من طرف رئيس المنطقة الأمنية وأمر باعتقاله دون وجه حق لمدة 05 ساعات، ما يُثير حفيظة الحركة حول التعاطي مع ملفها المطلبي العادل والمشروع بمزيد من القمع، وهذا لايزيدنا الا إصراراً وتمسكاً بملفنا وحقنا العادل والمشروع، ومن هنا نـُعلن للراي العام ما يلي:
 ـ تمسكنا بحقنا العادل والمشروع في الشغل القار والعيش الكريم.
ـ ادانتنا لسياسة الإهانة والترهيب الممنهجة من طرف السلطات.
ـ تضامننا مع معطلي الأمل في إضرابهم عن الطعام.
ـ مُطالبتنا بحل مشاكل المعطلين عوض نهج سياسة الهروب نحو الامام.