About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الخميس، 28 مايو، 2015

جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين تشارك في ندوة حول واقع اللجوء والهجرة بالعاصمة البرتغالية لشبونة

شاركتْ جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين يومي الإثنين والثلاثاء الموافق لـ 25 وَ26 ماي 2015، في الندوة التحسيسية التي أقيمتْ بالعاصمة البرتغالية لشبونة تحت عنوان "واقع اللجوء والهجرة في العالم"، وذلك بدعوة من جامعة لشبونة الدولية.
وقد شارك في الندوة ممثل الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب بالبرتغال السيد أحمد فال، مرفوقاً بكل من عضو الجمعية سيدي محمد بلاَّ، ورئيس مؤسسة الصحراء الغربية بإسبانيا السيد خوسي مانويل دي لافوينتي ونائبته السيدة تشارو روساريو، والبرفسور بجامعة مدريد خوان كارلوس خيمينو.
كما حضر الندوة عدد من الجمعيات البرتغالية والطلبة بالعاصمة لشبونة، حيث تم عرض الفلم الوثائقي أكديم إزيك لمخرجه المكسيكي السيد أنطونيو بلاثكيس، وقدم ممثل أفابريديسا خلال الندوة شرحاً مفصلاً عن تجربته الشخصية بالمخيم والأحداث التي تلته، كما تطرق لوضعية حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة واستمرار الإعتقال والإختطاف والتعذيب، مُستدلاً بوضعية المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، وكذا قضية الأم تكبر هدي، المُضربة عن الطعام من أجل كشف مُلابسات مقتل ابنها محمد لمين هيدالة في ظروف غامضة بالعيون المحتلة من طرف مستوطنين لازالو ينعمون بالحرية بتواطؤ سافر من طرف الدولة المغربية.
كما طالب سيدي محمد بلاَّ خلال مُداخلته بالكشف الفوري عن مصير أكثر من 500 مفقود صحراوي مجهول المصير وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.