About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الثلاثاء، 30 يونيو، 2015

الإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية يُعبر عن تضامنه مع الصحفي المغربي علي لمرابط

وَجّهَ الإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية نداءً إلى كل مُحبي العدالة والحريّة والسلام من أجل الوقوف والتأييد والمؤازرة للصحفي علي لمرابط، وخاصة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمنظمات الدولية للضغط على الدولة المغربية من أجل تمكينه من مطلبه المشروع، وذلك في بيان أصدرهُ اليوم الثلاثاء الموافق لـ 30 يونيو 2015، توصلتْ جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين بنسخة منه؛ هذا نصها الكامل:
يمر اليوم أسبوعاً كاملاً على الإضراب المفتوح عن الطعام، الذي دخله الصحفي المغربي علي لمرابط، منذ الأربعاء الماضي الموافق لـ 24 يونيو 2015، بساحة الأمم بمدينة جنيف السويسرية، احتجاجاً على رفض السلطات المغربية تجديد بطاقة هويته وتسليمه جواز سفر، وسدها الباب أمام مطالبه الإنسانية المشروعة.
إن منظمة الإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية تعبر عن تضامنها اللامشروط مع الصحفي المغربي علي لمرابط ومن خلاله، كل المُدافعين عن كرامة الإنسان وحرياته الأساسية وحقوقه المشروعة في الحياة والعيش الكريم، وتؤكد على ضرورة تكاثف الجهود من أجل الدفاع عن مبادئ حقوق الإنسان والتنديد ببقايا الأجهزة القمعية التي لا زالتْ تمارس أبشع الإنتهاكات الجسيمة في كل بقاع العالم.
إن المنظمة النسائية الصحراوية وهي تتابع هذه المعركة التي يخوضها هذا الصحفي المغربي، الذي ترك بصماته في أكثر من مناسبة دفاعاً عن حرية وكرامة الإنسان، خاصة في المغرب؛ توجه نداءً إلى كل مُحبي العدالة والحريّة والسلام من أجل الوقوف والتأييد والمؤازرة للصحفي علي لمرابط، وخاصة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمنظمات الدولية للضغط على الدولة المغربية من أجل تمكينه من مطلبه المشروع، الذي تكفله جميع المواثيق والقوانين بما فيها القانون المغربي نفسه.
حُرر بمخيمات اللاجئين الصحراويين
بتاريخ: 30 يونيو 2015