About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

السبت، 27 يونيو، 2015

فرانس ليبيرتي تؤكدُ انتهاك الدولة المغربية لحرية التعبير في الصحراء الغربية

أعربتْ منظمة فرانس ليبيرتي عن قلقها إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية من طرف الدولة المغربية، حيث جاء ذلك في مداخلة ألقاها باسمها الولي ماء العينين عضو الجمعية الصحراوية لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان المُرتكبة من طرف الدولة المغربية، وذلك يوم الخميس الموافق لـ 25 يونيو 2015، خلال مُناقشات الجلسة العامة لمجلس حقوق الإنسان خلال دورته التاسعة والعشرين المُنعقدة بجنيف السويسرية.
وجاء في المُداخلة "إن الدولة المغربية لا تنتهك الحق في حرية التعبير في الصحراء الغربية فقط، ولكن أيضاً في المغرب نفسه"، مُستدلة بحالة الصحفي علي المرابط، الذي منعته الدولة المغربية من مزاولة مهنته لمدة 10 سنوات.
كما أكدتْ فرانس ليبيرتي على أن الصحفيين في الصحراء الغربية هم هدف لجميع أشكال المضايقات والعنف والاعتقال التعسفي، مُضيفة القول "لقد لاحظنا العديد من حالات الصحفيين الذين تم اعتقالهم وإساءة معاملتهم وتمت مُحاكمتهم ظلماً".
كما أضافتْ ذاتُ المُنظمة على أن الدولة المغربية تشن حملات واسعة النطاق على الصحفيين لمراقبتهم ورصد تحركاتهم، وأنها تقوم بطرد العديد من الصحفيين الأجانب من المغرب والصحراء الغربية.

وفي مُداخلتها دعتْ فرانس ليبيرتي مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى إنشاء آلية لرصد وحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، سواء من خلال بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) أو من خلال تعيين ممثل خاص للمجلس.