About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 6 فبراير، 2013

سلطات الاحتلال المغربي تعتدي على مواطنة صحراوية حامل وأخيها من ذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة الداخلة المحتلة



أقدمتْ سُلطات الاحتلال المغربية يوم الجمعة الماضي الموافق لـ 01 فبراير 2013 بمدينة الداخلة المحتلة على الاعتداء على امرأة صحراوية حامل بالضرب المبرح هي وأخ لها من ذوي الاحتياجات الخاصة، بعد مُداهمة منزل عائلتها إثر تنظيم مواطنين مُظاهرات تضامنية مع مُعتقلي مجموعة أكديم إزيك أثناء تقديمهم للمحاكمة العسكرية؛ وذلك حسبما أفادتْ به مصادر حقوقية صحراوية من نفس المدينة.

وكعادتها تدخلتْ قوات الاحتلال المغربية لتفريق المتظاهرين بالقوة، الشيء الذي أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة بين الطرفين استمرت لمدة ساعة من الزمن وخلفتْ اقتحام بُيُوت بعض العائلات الصحراوية كان منها بيت عائلة المامي الموساوي، واعتدوا على ابنته لبابة الموساوي بالسب والشتم والضرب ولم يُبالوا لكونها امرأة حامل، كما اعتدوا على أخيها صدام الموساوي رغم أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، حسبما أكدتـْه نفس المصادر.
وحسب ذات المصادر، فقد تعرضتْ في نفس الهجوم عائلة الناشط الحقوقي والمعتقل السياسي الصحراوي عتيقو براي، لمحاولة اقتحام منزلها، حيث قامت عناصر القوات المغربية بالتعرض لوالدته وأخواته بالسب الشتم ومنعوهن من الخروج من المنزل لمدة ساعتين كانت خلالها سيارات الاحتلال مُرابطة أمامه.