About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الخميس، 2 أغسطس، 2012

توقيف نقابي صحراوي من طرف شرطة الإحتلال المغربية بمطار مدينة العيون المحتلة


أوقفت شرطة الاحتلال المغربي يوم الأربعاء الماضي (01 أغسطس 2012) بمطار مدينة العيون/ الصحراء الغربية، النقابي الصحراوي إبراهيم أبيدار (البالغ من العمر 39 سنة) ومنعته من السفر رفقة ابنه ياسين أبيدار (البالغ من العمر 18 سنة)، حسب ما أكده تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان (كوديسا).

ويررت سلطات الاحتلال المغربي هذا التوقيف بوجود مذكرة بحث تعود إلى سنة 1992، وهي السنة التي تعرض فيها النقابي الصحراوي المذكور للاعتقال رفقة مجموعة من الشبان الصحراويين وحكم عليه بسنة سجناً نافذاً على خلفية المظاهرات التي عرفتها مدينة آسا آنذاك.

وعبر النقابي الصحراوي إبراهيم أبيدار لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، عن استغرابه لهذا الإجراء التعسفي، متسائلاً كيف تبقى مذكرة البحث المذكورة قائمة وهو الذي قضى مدة محكوميته كمعتقل سياسي بسببها سنة 1992.

وتجدر الإشارة إلى أن إبراهيم أبيدار كان مُتوجها إلى لاس بالماس بجزر الكناري الاسبانية قصد علاج ابنه ياسين قبل أن يتفاجأ بتوقيفه ومنعه من السفر.

وللتذكير فابراهيم أبيدار هو مدافع صحراوي عن حقوق الإنسان وعضو في الكونفدرالية الديموقراطية المغربية للشغل وعضو في مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وسبق أن تعرض للاعتقال السياسي بسبب مشاركته في المظاهرات الاحتجاجية السلمية بآسا/ جنوب المغرب سنة 1992، والتي جوبهت بالرصاص الحي والقمع الشديد من طرف السلطات المغربية.