About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الثلاثاء، 28 أغسطس، 2012

النساء الصحراويات المُعتصمات بوادي درعة يُعلن دخولهن في إضراب مفتوح عن الطعام إبتداءً من 30 أغسطس القادم


أعلنتْ مجموعة النساء الصحراويات المعتصمات بوادي درعة شمال مدينة الطنطان منذ 22 يونيو الفارط في بلاغ لهن عزمهن الشروع في خوض إضراب مفتوح عن الطعام ابتداءً من يوم 30 أغسطس القادم، تنديداً منهن للتجاهل التام لملفهن المطلبي من طرف سلطات الاحتلال المغربية.

وقالت النساء الصحراويات في بلاغهن أنهن قد استنفذن كل الطرق الممكنة لتحسيس السلطات المغربية بمطالبهن، ولم يبق لهن غير اللجوء إلى الإضراب عن الطعام من أجل كرامتهن.

فبعد سلسلة من الوقفات والمسيرات الاحتجاجية لمدة ستة أشهر أمام عمالة إقليم طانطان ـ تقول النساء الصحراويات المُعتصمات ـ التي تعرضن خلالها لاعتداءات جسدية ولفظية من طرف عميد الشرطة مصطفي كمور، تـُوجت باعتصام سلمي في العراء بمنطقة وادي درعة بالقرب من مركز المراقبة التابع للدرك الملكي، حرمن خلاله من أدنى مستوى للمعيشة والكرامة، حيث لا مياه نظيفة للشرب ولا دواء منذ بداية النزوح في التاريخ المشار إليهأعلاه، لم تترك سلطات الاحتلال إذا أي سبيل آخر لحل المشكل غير التصعيد.

وتجدر الإشارة إلى أن النساء الصحراويات المعتصمات في الخلاء خارج المجال الحضري لمدينة الطنطان يُعانين من ظروف الطبيعة القاسية، حيث قضين شهر رمضان في العراء، وعانين الأمرين قبل أن ينجحن في نصب خيمة تأويهن حرارة الشمس وعوامل الطبيعة.

كما تـُعانين من قلة الإمكانيات والحرمان من أبسط شروط الرعاية الطبية، حيث تعرضتْ إحداهن وهي سُكينة البلال (البالغة من العمر 74 سنة) مؤخراً لانتكاسة صحية بسبب ضعفها وإصابتها بداء السكري في حين رفضت قوات الاحتلال التي تحاصر المكان نقلها للمستشفى أو استدعاء سيارة إسعاف.

وفيما يلي بعض الصور للمجموعة: