About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 25 مايو، 2012

إعتقال شاب صحراوي على خلفية محاولته المُشاركة في وقفة احتجاجية سلمية بمدينة العيون المحتلة

إعتقلتْ سُلطاتُ الاحتلال المغربية مساء الأربعاء الماضي (23 ماي الجاري) الشاب الصحراوي عبد المطلب أسرير المُلقب بـ"بصيري"، وذلك بسبب محاولته المشاركة في وقفة احتجاجية سلمية دعتْ لها تنسقية أكديم إيزيك الشاملة للفئات الصحراوية المتضررة بشارع السمارة بمدينة العيون المحتلة، حسبما أفاد به تجمع المُدافعين الصحراويين عن حُقوق الإنسان (كوديسا).

وأفاد شهود عيان للتجمع أن السلطات المغربية تدخلتْ بقوة لمنع المتظاهرين من حقهم في التظاهر السلمي وحقهم في التعبير، حيث شوهد عناصر الشرطة بزي مدني ورسمي يقومون بالاعتداء على نساء وأطفال وشيوخ وشبان، من بينهم الشاب الصحراوي المذكور، الذي سقط أرضاً قبل نقله عبر سيارة الشرطة تجاه مقر الشرطة بولاية الأمن بنفس المدينة.

وبالرغم من محاولة عائلته التوجه لمقر الشرطة، إلا أنها تبقى تجهل مصيره بعد امتناع ضباط الشرطة المغربية الإدلاء بمكان احتجازه وبالتهم الموجهة ضده، الشيء الذي يتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان ومع المادة 67 من قانون المسطرة الجنائية المغربية نفسه.

وحسب ذات المصدر، فإن الشاب الصحراوي عبد المطلب أسرير لا يزال رهن الحراسة النظرية بمقر الشرطة في انتظار إحالته على النيابة العامة.