About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الخميس، 22 مارس، 2012

ثمانية أشهر من المعاناة تمر على المُعتقل السياسي الصحراوي بدون محاكمة وبدون تهم محددة

لا زالت سلطات الإحتلال المغربية تستمر في اعتقال الشاب الصحراوي، غالي بوحلا، الذي تم توقيفه بشكل تعسفي بمدينة العيون المحتلة منذ ثمانية أشهر قضاها رهن الاعتقال الاحتياطي تحت وطأة التعذيب النفسي والجسدي، دون تهم محددة وبدون أن يتم تقديمه للمحاكمة، وذلك حسبما أفادت به الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من طرف الدولة المغربية.

وحسب ذات المصدر، فإن الشاب الصحراوي، غالي بوحلا، قرر الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام بتاريخ الـ 08 مارس الجاري،  احتجاجاً على ظروف الاعتقال السيئة وسوء المعاملة.

وطبقاً لما أفادت به شقيقة المعتقل السياسي الصحراوي، نورة، لذات المصدر، فإن عائلته لا تعلم حتى الآن أية تفاصيل عن الاتهامات الموجهة لابنها، الذي يعمل كهربائيا بمدينة العيون المحتلة ويقطن بشارع رأس الخيمة.

وأشارت الجمعية الصحراوية إلى أن المعروف عن غالي بوحلا، هو مُشاركته في عدد من التظاهرات السلمية الرافضة للاحتلال المغربي في الصحراء الغربية، والتي كان آخرها تلك المُطالبة بحل مصير رفات الشاب سعيد دمبر، الذي قتل برصاص الشرطة المغربية في 23 ديسمبر من السنة الماضية.