About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 9 مايو، 2014

شرطة الإحتلال المغربية تعتدي بشكل عنيف على معتقل سياسي صحراوي سابق


إعتدتْ عناصر من الشرطة المغربية بزي مدني مساء يوم الخميس الموافق لـ 08 ماي 2014 على المعتقل السياسي الصحراوي السابق محمود مصطفى هداد، بعد مُهاجمته داخل مقهى يعمل به بمدينة العيون المُحتلة، وذلك حسبما أكدتهُ مصادر جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين بنفس المدينة.

وقد أكدتْ نفس المصادر أن محمود مصطفى هداد تفاجأ بعناصر من الشرطة المغربية بزي مدني تقتحم المقهى الذي يعمل به، مُحاولة تفتيشه دون أي سند قانوني، مما اضطر معه إلى الإحتجاج، وهو الشيء الذي رد عليه عناصر الشرطة بتعريضه للضرب المبرح والرفس أمام أعين المارة، مما نتج عنه إصابته بجرح غائر على مستوى الرأس وكدمات متفرقة على مستوى أنحاء جسمه، حيث تم نقله على وجه السرعة إلى مستشفى "الحسن بن المهدي" بنفس المدينة.
وأضافتْ نفس المصادر، بأن الشرطة المغربية لم تكتفي بالإعتداء على الشاب المذكور، بل إنها لاحقتهُ إلى المُستشفى، حيث قامتْ بتطويقه أثناء تواجده داخله لتلقي العلاج، لتقوم باعتقاله مُباشرة بعد خروجه بمبرر وجود مذكرة بحث صادرة في حقه، حيث بقي مُعتقلاً لدى الشرطة القضائية تحت الحراسة النظرية طيلة ليلة الخميس 08 ماي 2014  إلى غاية صبيحة الجمعة 09 ماي 2014، حيث تم إطلاق سراحه، في انتظار مثوله يوم الإثنين الموافق لـ 12 ماي 2014 أمام محكمة الإستئناف بالعيون المُحتلة.