About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

السبت، 1 سبتمبر، 2012

المندوب العام لإدارة السجون المغربية يُهدد مُعتقلاً سياسياً صحراوياً بسجن تيزنيت وينعته بالخائن لرفضه الإحتلال المغربي لوطنه



أجرى مندوب عام إدارة السجون المغربية حفيظ بنهاشم، زيارة مفاجئة يوم الأربعاء الماضي (29 أغسطس 2012) لسجن تيزنيت والتقى بالمعتقل السياسي الصحراوي سلامة لحمام، الذي اغتنم الفرصة ليُجدد للموفد المغربي ووفد مرافق له رفضه التام للاحتلال المغربي للصحراء الغربية، مما أثار حفيظة المسؤول المغربي الذي نعته بالخائن، وذلك حسبما أفاديتْ به مصادر حُقوقية صحراوية.

وكان المسؤول المغربي قد زار المعتقل رفقة مسؤول عن المنشآت والبنية التحتية، ومسؤولة عن الترحيل بالمندوبية وإعادة الإدماج ومسؤولة عن التواصل مع الهيئات الأممية، حيث سأله عن مطالبه.

وكان جواب المعتقل الصحراوي المذكور بسيطاً وواضحاً ـ حسب نفس المصادر ـ حيث أكد أن اعتقاله واعتقال كل الصحراويين في السجون المغربية هو أمر غير قانوني لأنهم ليسوا مغاربة، ولأنهم لم يقترفوا أي جرم يستحقون عليه الاعتقال، بل يجب إطلاق سراحهم دون شروط والتوقف عن قمع حرية الرأي السياسي في الصحراء الغربية.

كما أكد المعتقل السياسي الصحراوي سلامة لحمام للمندوب المغربي أنه لا يعترف بالاحتلال المغربي للصحراء الغربية، مما أثار حفيظة المسؤول المغربي الذي لم يتوانى عن وصفه بالخائن، مُهدداً إياه بالترحيل إلى سجن أسوأ من السجن الذي يتواجد فيه.

وفي سياق ذي صلة، لازال معتقل الحق العام الصحراوي ماء العينين مغربلها، يُواصل إضرابه عن الطعام لليوم الثاني عشر على التوالي تنديداً بالممارسات العنصرية الحاطة من الكرامة الانسانية التي تطاله على يد مسؤولي السجن المحلي بتزنيت المغربية.